الخميس، 14 يونيو، 2012

نهاية رجل (( دنجوان ))

كان يعتقد إلى زمن قريب أنه معشوق النساء حيثما بلغت به أسباب اللقاء الأول ، فلا امرأة في شرق العالم أو في غربه ، راودتها نفسها عن سواه ، ولأنه ذو حظ كان في العشق عظيم ، أحب مثنى وثلاث ورباع ، حتى ضاقت شرايين قلبه بما رحبت ، من فرط عهود كان يقسم فيها لكل امرأة أن النساء من بعدها ذرات رمال . 

هو لم يكذب في متوالية قصص غرامه ، وإنما كان يتراجع عن المسير في درب حب لن يجد في نهايته مستقرا ومستودعا لأحلامه ، فلا أدرك ضالته ، ولا تدارك أخطاء اندفاعه في رحلة البحث عن امرأة لا تؤمن بالحب كرواية شرقية بختامها يتزوج الأبطال .

ولأنه كان مرغما على النطق بمواثيق الارتباط المقدس كشرط مسبق لخوض تجربة عاطفية ، ولأنه كان يستكشف بعد ذلك فجوة تحول بين قلبه وقلوب النساء في نمطية علاقات تكرر ذاتها بمتغيرات الأسماء والأماكن ، ترك وراءه دموعا لم يستدرك سبيلا كي يكفكفها ويستجدي صفحها عند الهجران .

والدنيا بنواميسها تدين من أدان ، لتلقي به وحيدا بين العشاق ، لا امرأة من أمامه ولا من خلفه ، ترتضيه زوجا أو حبيبا ولا حتى صديق ، ولكنه يرفض الهزيمة ويقسم لكل أصدقائه أنه سيظل متربعا على عرشه كـ (( دنجوان )) ، حتى يسترد النساء لحكم قلبه أو يفنى دون ذلك ، ولكن هيهات هيهات ، فلا قول ولا عمل من الممكن أن يصلح ما أفسده قلب أحب فهجر فخان ، فالراعي أكله الذئب في يوم صدق بمجيئه بعد أيام من زور القول والبهتان .

النساء هجرنه واحدة تلو الأخرى دون أن يدركن أنه كان يبحث عن حبيبته التي ظلت تعارض حبه في كل وجه من وجوه قلوبهن ، فهي جاءت حين ذهب ورحلت في يوم عودته ، فلا أدركها ولا أدركته ، في اسم أو زمان أو مكان .  

هناك 23 تعليقًا:

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    لم آت هنا منذ زمن!
    لكني حقاً استمتعت
    لست أدري هل سر استمتاعي هو اقتباس لجملة كتبها نزار وغناها كاظم!!!
    وكانت هذه الجملة "برأيي المتواضع" محرّكاً أساسياً في النص وحوّرتها بشكل جميل جداً.
    ،،،،،،،،،،،

    لا أعتقد أن الدنجوان يحب!
    أو يعرف حتى كيف يحب
    هو ليس إلا كائن نرجسي
    يبحث دائماً عن المتعة
    كسر قلوب الكثيرات،، الكثيرات
    فكان جزاؤه أن لا ينعم بحب حقيقي
    أن يعيش وحده
    فربما جاءت حبيبته،، وكان في عز دنجوانيته،،
    فلم يراها جيداً،، ولم يعرفها جيداً
    لأنه كان مشغولاً عنها بها
    الدنجوان،، ملعون بالحب،،
    فكل امرأة خدعها،، أصابته بلعنة،، أعطته نقطة سوداء لم يدر هو عنها
    حتى أصبح قلبه مليئاً بالنقط السوداء
    فكيف يحب من اكتسى قلبه بالسوااااااد
    كيف سيرى فتاته التي ينتظرها!!!!!!!!!!!!
    ،،،،،،،،،،،
    سرّني الوجود هنا :)
    تحياتي
    ^_^

    ردحذف
    الردود
    1. ام سما

      حقا أتفق معك تماما فهذه الجملة تحتوي على كل المعاني التي ألهمتني لكتابة هذا النص ...

      كل امرأة خدعها أصابته بلعنه ... حقا كلمات من ذهب يا نسرين ...

      كم أنا سعيد بتعليقك وكلامك الرائع وكم أنا سعيد أكثر بتواجدك :)

      كل الود

      حذف
  2. مرحبا ..
    كيفك استاذ اشرف ..
    غبت كثيرا عن سماء عطائك الرائع
    عن ارض خصبه تزهر بالكثير من الاماني والنقد الهادف ..
    فعلا اشتقت اليكم والى درر لم اجدها الا في هذا المتصفح الراقي بصاحبه وبكل من فيه ..

    وهنا صدقا .. غبت لأعود واجد الحروف اكثر بياضا
    والمعاني اكثر سطوعا.
    والهدف في كل ماقيل بوح ادم وومشاعر حواء


    دمت استاذي الفاضل ودام قلمك اللامع ..
    توته ..

    ردحذف
  3. أهلا وسهلا توته

    كيف حالك وكيف أخبارك ... أتمنى أن تكوني بألف خير ...

    صدقا سعيد جدا بتواجدك هنا من جديد وإنه ليشرفني دوما أن تكون مدونتي من الصفحات الالكترونية التي تزورينها بين الفينة والأخرى وتمنياتي دوما أن تجدي فيها من الوقت الممتع والشيق ...

    لك مني كل الود

    ردحذف
  4. مرحبا ؛

    صباحگ إنعگاس لـ أعماقي ..

    لستُ دنجواني ، گما أني لستُ عاشقاً ..

    لم يگن شوبنهاور أحدهم ولا نيتشيه ..

    الدنجواني .. لم يكن ، فـ قلبه لم يملك أدنى مقومات البقاء ، حُب الذات ما يگون

    أبدو كـ دنجواني فـ خصله و لم أگن فـ الگثير ..

    شُگراً لـ مساحتگ البيضاء ..

    --

    مُدونه رائعه تستحق البقاء

    ردحذف
    الردود
    1. أحدهم ...

      أهلا وسهلا بك في مدونة أفكار وتساؤلات ... أرحب بك أجمل ترحيب وأشكرك على كلامك الجميل بحق هذه المدونة التي أصبحت في هذه الأيام مهجورة لأسباب من الصعب الخوض في تفاصيلها ومسبباتها ولكن ربما لأن رهاني كان دوما في بقاء هذه المدونة والعطاء فيها يعتمد على من يأتي إليها حبا في القراءة وليس من باب المجاملات التدوينية التي يقوم عليها مجتمع التدوين العربي ...

      أشكرك وجدا ولك مني كل التقدير والاحترام

      حذف
    2. أزال المؤلف هذا التعليق.

      حذف
  5. أشرف
    كل عام وانت بخير وسعاده....رمضان كريم عليك وعلى كل احبتك يا رب.

    ردحذف
    الردود
    1. نيسانة التدوين :)

      وأنت بألف ألف خير ... أعاده الله تعالى عليك وعلى العائلة الكريمة باليمن والبركات :)

      لك مني كل تحيه

      حذف
  6. عزيزي أشرف، كل عام وأنت بألف خير بمناسبة شهر رمضان المعظم.. أسأل الله تعالى ان يجعلك فيه من العتقاء من النار.. وأن تكون وأهلك ممن يقال لهم: قوموا مغفورا لكم ،قد بدلت سيئاتكم حسنات..

    كنت هنا

    ردحذف
    الردود
    1. أخي وصديقي الحبيب خالد :)

      وأنت بألف خير يا عزيزي ... أعاده الله تعالى عليك وعلى عائلتك الكريمة وعلى جميع أحبائنا في المغرب العربي الحبيب بالخير واليمن والبركات ... وأسأله تعالى أن يتقبل منكم ومنا صالح الاعمال ولايحرمنا أجر شهر رمضان ولايفتنا بعده ... اللهم آمين

      لك مني كل الود والتقدير :)

      حذف
  7. حبيبي،
    أنتظر رأيك على قصتي الاخيرة "خلف الأسوار"

    http://sohba-liberter.blogspot.com/2012/07/blog-post_8117.html

    كنت قد نشرتها سابقا على أجزاء، واليوم نشرتها كاملة لمن لا يستصيغ قراءتها على حلقات.. :)

    ردحذف
    الردود
    1. عزيزي خالد :)

      إن دعوتك الكريمة لشرف كبير لي وخصوصا أنك من أصحاب الاقلام المميزة التي لطالما كان لها شأن كبير في عالم المدونات التي صادفتها منذ تواجدي هنا ... أعدك يا عزيزي أنني لن أنام الليلة قبل إبداء رأيي المتواضع بما خط قلمك الموهوب :)

      لك مني كل الود

      حذف
  8. Ramadan moubarak to you and your family ..

    ردحذف
  9. الردود
    1. أزال المؤلف هذا التعليق.

      حذف
    2. donkejota7

      حين قرأت تعليقك ... أخذتني موجة عارمة من الفضول لاكتشاف ما يخطه قلمك ... وحين قرأت بعضا من تدويناتك ... ضحكت ولم أغضب ... وتذكرت قول شاعري المفضل المتنبي حين قال : (( وإذا أتتك مذمتي من ناقص ... فهي الشهادة لي بأني كامل ))

      تحياتي يا دونكي شوت :)

      حذف
  10. Thank you for your wonderful topics :)

    ردحذف