الأربعاء، 24 أكتوبر، 2012

حوار مع خاروف العيد

في حديقة جاري المحاذية لشرفة منزلي الخلفية ، حضر ضيف خفيف الظل يمشي متثاقلا إلى الأرض ، وقد التفت من ورائه جموع الأطفال المتزاحمة بفضول يسبقها لمشاهدة ذلك الحيوان الأليف في بث حي ومباشر ، بعد أن كانوا دوما يكتفون بمشاهدته من خلال أفلام كرتونية متحركة على شاشات التلفاز أو من خلف نوافذ السيارات في أثناء عبورهم لطريق ريفي في رحلة عابرة مع الأهل ، أو عند مطالعة كتب المناهج المدرسية وتفاصيلها النظرية التي لا تخلو من الضجر .

يرفع الجار يده بحركة حازمة تشبه حركات حكام مباريات كرة القدم حين يشهرون البطاقة الحمراء في وجوه اللاعبين ، فيبتعد الأطفال برؤوس تكاد تلامس الأرض من فرط الخيبة ، ويتابع مسيره برفقة ضيفه الذي لا يعلم ما سيؤول إليه مصيره بعد بضع أيام ، ثم يتركه وحيدا في الحديقة بعد أن اطمأن لقيد عنقه بحبل غليظ إلى جذع الشجرة ، وعلى الرغم من هذه الضيافة المستهجنة إلا أنه لم يبدي ردة فعل تثير الإعتراض ، بل ارتسمت على وجه علامات الغبطة والسرور ، وذلك حين وجد من حوله مساحات شاسعة من الأعشاب الخضراء الطازجة التي لن يشاركه خاروف في أكلها ، فطرق بحوافره الأرض وراح يثغو بايقاعات متضاربة الألحان ، ثم ليلمحني وأنا أتلصص عليه وأراقبه بغيظ لم أفلح بكتمانه والتحايل عليه بابتسامات زائفة كرجال السياسة حين يلتقون بأفراد الشعب البائسين ، فلم يكترث ولم يلقي بالا لحركات يدي التي كانت تتوعده بالذبح ، وتابع التهام طعامه وظل يثغو دون كلل أو ملل .

وحينها فقدت أعصابي وارتفعت نسبة الضغط والسكري فوق معدلاتها الطبيعية في الدم ، وصرخت على ذلك الخاروف المتعجرف ، بسؤال عن سبب سعادته المفرطة تلك وهو سيغادر هذه الدنيا بعد يومين على أبعد تقدير ؟ 

فأخبرني الخاروف أنه سعيد لأن المساكين والفقراء والمحتاجين الذين يبكون طوال العام و ينامون بحثا عن كسرة خبز جاف ، سيبتسمون بعد أول قطرة دم تبارح عنقه على الأرض ، أنهم سيأكلون من لحمه ويشكرون الله خالقه وموجده ، فأي سعادة ستضاهي سعادته حين يجد كل هؤلاء سعداء ؟

فكرت في كلمات هذا الخاروف وسألت نفسي حائرا : (( لو فكر البشر بطريقة هذا الخاروف ، فهل سيظل على وجه هذه الأرض من شقي أو محروم ؟ )) ، ثم أغلقت نافذتي ورتبت أوراقي ودفاتري وكتبت بضع كلمات من حروف للتمني بأن يمضي كل يوم وليس كل عيد والجميع بألف خير ، فكم أصبحت أخشى من مثل كان يردده جدي قديما : (( البارحة أفضل من اليوم ، واليوم أفضل من غدا )) ، ولكن لعل لكل قاعدة شواذ وتكون الأيام القادمة من زماننا هذا أفضل .

هناك 15 تعليقًا:

  1. wishing you and your family the best Eid.. My mother repeats the same saying as your grandfather and even I catch myself sometimes saying the same thing..we are so much influenced by what we hear and see everyday..
    May Allah bless us with better days..
    Eid Mubarak !

    ردحذف
    الردود
    1. نورا :)

      كل عام وأنت بألف خير ... أتمنى لك ولجميع العائلة الكريمة أياما قادمة بالأفراح التي لا تغيب شمسها قط :)

      لك مني كل الود

      حذف
  2. happz Eid ya Ashraf

    ay saddeg 7aram thab7o la hal maskeen l failasoof l a9eel!

    bidna l nas tet3allam minno!!



    ردحذف
    الردود
    1. صديقي العزيز هيثم :)

      عيد مبارك عليكم وعلينا يارب :)

      أما الخاروف فبصراحه كان على قمة صدر منسف من اللي بحبو قلبك اول يوم العيد :)

      تحياتي واشواقي

      حذف
  3. تحياتى لك المبدع الراقى : أ/ أشرف محيى الدين
    وكل عام وأنت بخير ودائماً فى حالة من الإبداع والرقى

    ردحذف
    الردود
    1. أستاذي العزيز محمد :)

      وأنت بألف خير وصحة وسلامة ... كل الشكر على معايدتك الرقيقه :)

      كل التقدير

      حذف
  4. شكلو الخاروف عنده اكئتاب مزمن و شايف انه هاي اشرف طريقه يموت فيها ههههههههههه :))
    كل عام انت واحبتك بألف خير اشرف.

    ردحذف
    الردود
    1. نيسانة التدوين :)

      وأنت وجميع الأهل والأحبة بألف خير ... ينعاد عليكم يارب بالصحة والسلامه والخير :)

      وصلتني اشاعه تانيه انو تاني يوم كان الخروف في في عزومة مقلوبه وتالت يوم في عزومة كبسه ... فأكيد بعد هالعزايم ماضل عندو اكتئاب أبدا :)

      كل الموده

      حذف
  5. ربط فلسفي بين حالة الخروف و أحوالنا في بعض الجوانب
    أو في كل الجوانب..


    كل عام وأنت بألف خير

    ردحذف
    الردود
    1. زينه :)

      وانت وجميع الأهل بألف خير يارب :)

      الخاروف كان بالفعل رمزا لكلمة نفتقدها كثيرا في معجم أيام هذا الزمان ... (( التضحية والايثار )) إذ أن السائد في مجتمعاتنا في هذه الأيام هو مقولة (( أنا ومن ورائي الطوفان ))

      كل الود

      حذف
  6. الردود
    1. أهلا وسهلا مروه :)

      وأنا معك ... أضم صوتي لصوتك في الأمل :)

      كل الود لحضورك والتقدير لكلماتك

      حذف