الأحد، 20 ديسمبر، 2009

دورة حياة الزواج الفاشل

قرأت خبرا في أحد الصحف المحلية الاردنية أن عدد حالات الطلاق في الاردن سنويا تقارب 13 ألف حالة من بين 65 ألف عقد زواج وأن مانسبته 79% من هذه الحالات يتم فيها الطلاق قبل الدخول يعني خلال فترة الخطوبة .

على مايبدو أن هناك فعلا أزمة قد تفاقمت بشكل كبير في مجتمعنا ألا وهي الزواج الفاشل ، ولكن جذور هذه المشكلة من وجهة نظري المتواضعة ليست وليد لحظة في حياة الرجل أو المرأة بل هي امتداد لكافة مراحل حياتهما.

ففي مرحلة الصبا والمراهقة وهي أخطر منعطف يمر به الشباب تجد غياب دور الآباء والامهات في مساعدة أبنائهم وبناتهم على التحرر من سلطتهما والشعور بالاستقلالية والاعتماد على النفس وبناء المسؤولية الاجتماعية فنجد معظم الآباء والامهات في مجتمعنايحاولون تسيير أولادهم بموجب آرائهم وعاداتهم وتقاليد مجتمعاتهم وبالتالي يبتعد الابناء عن الحوار مع أهلهم لاعتقادهم أنهم لايهمهم معرفة مشكلاتهم أو أنهم لايستطيعون فهمها أو حلها، لذلك تجد أن قرارات مصيرية في حياة هؤلاء الابناء لا تبنى أساسا على القناعة وإنما سلطة الاهل هي التي تلعب الدور الاساسي في اتخاذ تلك القرارات المصيرية .

وبعد ذلك تبدأ فترة الخطوبة وعلى مايبدو أن أسباب ارتفاع نسبة فسخ عقود الزواج في هذه المرحلة وقبل الدخول هي امتداد لجذور المشكلة التي تم الاشارة اليها في المرحلة السابقة ، فبدلا من أن يقضي الشاب والفتاة هذه الفترة في التعارف على بعضهما يبدأ التنافس بين الاهل في استعراض مظاهر البذخ الكاذب في اختيار المجوهرات والملابس وقاعة العرس وأثاث المنزل وما إلى ذلك من مظاهر ليس لها أي اعتبار في نجاح العلاقة الزوجية واستمرارها فيما بعد، وفي أغلب الاحيان تحدث المشاكل بين أهل الشاب والفتاة في هذه المرحلة على تلك الامور التافهه مما قد يؤدي إلى الانفصال المبكر وقبل الدخول .

أما إذا تم الزواج فما هي أسباب طلاق المتزوجين ؟ ببساطة ماذا نعول على نجاح علاقة زوجية بدأت أساسا على شعار هو(عدم التوافق بين الزوجين) وأقصد هنا غياب التوافق الفكري وتوافق الشخصية والطباع والانسجام الروحي والعاطفي ، كذلك فإن بعض الازواج ليس لديه القدرة في معرفة رغبات الاخر ومشاعره أو تنقصه الخبرة في التعامل مع الاخرين وهذا بالطبع يقودإلى جذور المشكلة التي تفاقمت في مرحلة الصبا حيث الظروف التي تكونت فيها شخصية الازواج وتسببت في قلة الخبرة لديهم في تفهم الطرف الاخر وحاجاته وأساليبه لأنهم لم يجدوا من يعلمهم ذلك من الاهل في صباهم وكما يقولون (فاقد الشيء لايعطيه) وبالطبع لن أنسى أن أذكر أن استمرار دور الاهل الذي لايتنهي مع أبنائهم سواء من أهل الزوج أو الزوجة يلعب دورا جوهريا في الطلاق .

وبرأيي أن الجنس ليس مفتاح كثير من المشكلات في قضايا الطلاق والزواج ومايتبع ذلك من قضايا الخيانه والعجز والبرود ، لأن المشكلة لاتتعدى ما ذكرت حول بناء شخصية الفردمنذ مرحلة المراهقة ، فلو أدرك كل زوج وزوجة احتياجات كل طرف بشكل صحيح فلن نجد ذلك البرود الجنسي لأن الاصل في العلاقة الزوجية الناجحة هو تفهم احتياجات الطرف الاخر والسعي لتحقيقها وليس تفهم احتياجات الذات ومطالبة الطرف الاخر بتلبيتها .

هناك 4 تعليقات:

  1. اشكرك اشرف على تناول هذا الموضوع الحساس، كل ما ذكرت في القال لا غبار عليه، وعندي اضافات قرأتها اليوم على احدى المواقع الالكترونية فاعجبتني واود اضافتها في التعليق:
    اولا: الزواج بعدم الرضا: وهذا من اهم الاسباب واصعبها ويكون على نوعين:
    أ‌- عدم رضا احد الطرفين( الحب من طرف واحد)اما من الزوج او الزوجة وفيه يتعذب الطرفين ولكن الاكثر عذاباً هو الطرف الذي كان يحب.
    ب‌- عدم رضا الطرفين: ويكون زواجا فاشلا بكل معانيه العاطفية والاجتماعية والعائلية.
    ثانياً: الزواج بالجبر والقوة: كارغام البنت من الزواج بابن عمها او ابن خالها او احد اقربائها.
    ثالثاً: الزواج بفارق السن: وخاصة اذا كان فارق السن عشر سنواتن حيث نرى صعوبة تعايش جيلين لكل واحد اتجاهاته ورغباته وعصره وذوقه.
    رابعاً: الفراق في المستوى الثقافي والعلمي: حيث نرى دائما التقليل من قيمة الطرف الاخر تعليما وهنا نرى صعوبة التفهم والمناقشة لاختلاف المستويات والدرجات وكما يقال من ناقش جاهلاً فهو جاهل فلا يوجد مجال للتفاهم.
    خامساً: عندما يكتشف بان احد الزوجين مصاب بامراض وراثية او العقم، فلا يوجد مجال للتفاهم.
    سادساً: اختلاف الطبقات الاجتماعية وهذا معروف للجميع فان كانت الزوجة غنية فيكون الزوج كالحارس الشخصي او كالعبيد طول عمره ويفقد كرامته ويكون كالاسير. وهكذا الحال اذا كان الزوج غنياً فتبقى الزوجة كالجارية وتطيعه طاعة عمياء وتكون دائماً مهددة بالطلاق او القتل.
    سابعاً: الزواج التجاري: بيع الفتاة بالمال والجاه وهو من ابشع الانواع وقد يكون داخل البلد وا خارجه، وهنا نرى انواع حديثة من الزواج منها التعارف عبر الانترنيت والمواغفة على الزواج او عن طرق ارسال صورة او مشاهدة الفتاة في احدى حفلات العرس عبر الاقراص وشرائط الفيديو فيتم الموافقة قبل ان يرى احدهما الاخر رؤية حقيقية.
    واخيرا شكرا على هذه المدونة الهادفة التي تسعى للارتقاء بالمستوى الفكري للأنسان العربي(جبر).

    ردحذف
  2. أخي نادر شكرا على هذه الاضافة القيمة وبانتظار مقالتك الاسبوعية بفارغ الصبر لمعرفة ماحدث مع جبر هذا الاسبوع

    ردحذف
  3. i totally agree with u ashraf every thing ur wrote is true , divorces these days is much easier the getting married and really getting married in the Arab world is a hassle long engagement , too much money to spend gold ,,wedding halls oh god, god help them over there .for me i from my experience i really wished that i got to know my husband a little more before marriage i think that would been better may be in my case because it was really a way short engagement . and u know some times people get divorced because they get bored after a while especially when they have kids . and i heard the worst time in marriage is at 7 or 8 year through the marriage and i do agree it stinks lol but it get better after a while.my advice to people who r having problem in their marriage just spice it up a little , and for men in the Arab world and especially in Jordan for god sake u guys be a little romantice to ur wife's u wouldn't lose ur manly respect trust me .sorry my comment was to long . salam
    noor

    ردحذف
  4. thank you Noor really you are giving me a great information by your comments and please dont hesitate to write as much as you want you are welcome any time

    ردحذف