الجمعة، 25 نوفمبر، 2011

مدارس البنات " قصة من وحي الفقر "


انبعثت الشمس من مرقدها ، وتناثرت خيوطها الذهبية في غسق الليل الراكد ، وتوارى القمر بتؤدة من كبد السماء ، فأشرقت الأرض بنور ربها ، واصطفت الطيور تشدو فوق الأغصان بصوت عذب لا يلبث أن تبتلعه المدينة بضجيجها المتعاقب على مدار النهار ، أما البيوت فلا يزال الهدوء الذي يخيم أركانها ، تترصده أجراس الساعات المتأهبة في موعدها الثابت لاستدعاء الناس مجددا للحياة والسعي في مناكبها ، فذلك موظف يسارع في الخروج من منزله باكرا كي يدرك حافلة النقل العام ، وتلك أم توقظ أولادها بقبلات على جباهم الندية وتحفزهم للنهوض بنشاط للمدرسة عند تذكيرهم باقتراب موعد العطلة الأسبوعية ، وذلك شاب وفتاة ينقبان ثلاثة صحف رسمية على الأقل ، ويدونان كل أرقام الهواتف التي قد تعبد لهما درب وظيفة يبحثان عنها منذ سنين ، وذلك على أمل إكمال نصف دينهما عند ولوج أول منعطف في تلك الطريق ، وذاك كهل لاتكاد قدميه تعينانه على الوقوف ، يستجدي دوره في طابور التأمين الصحي ولايدري إن كان الوقت سيسعفه في إدراك نافذة قبول المعاملات أم ستسقط أوراق حياته في يد ملك الموت قبل الوصول ، وهكذا تزدحم المدينة وتتعالى فيها أصوات الناس في الطرقات ، وكل يسبح في فلك حياته الرتيبة ويمني النفس بيوم قد يأتي متمردا ويعد بحياة أفضل .

وفي باحات المدارس يقف الطلاب والطالبات في طوابيرهم الصباحية أمام مدير متجهم الوجه أو مديرة لا تتقن ملامح وجهها سوى العبوس في وجوه طالباتها ، ولقد حدثت مأساة (( حنين )) في إحدى تلك الطوابير الصباحية ، وذلك عندما استدعتها المديرة للوقوف أمام جميع الطالبات وانهالت عليها بشتائم ما أنزل الله بها من سلطان ، و (( حنين )) تقف خافضة رأسها لا تجرؤ على النظر في وجوه صديقاتها وهي تتلقى دون هوادة كل تلك الإهانات ، حتى أنها لم تفكر بالدفاع عن نفسها عن ذنب لم تقترفه بإرادتها ، مما حدى بالمديرة إلى اتخاذ قرار طردها وهي مرتاحة الضمير ، فلقد حذرتها مرارا من أنها ستفعل ذلك إن لم ترتدي (( حنين )) الزي المدرسي ، ولا شك أن (( حنين )) وهي تتعرض لذلك الموقف المهين ، كانت تتمنى لو أن الأرض قد انشقت وابتلعتها ، فهي ليست متمردة على الأنظمة والقوانين ، بل إنها تعلم علم اليقين ، أن والدها لو كان على قيد الحياة لما تأخر لحظة واحدة عن شراء الزي المدرسي لها ، فهل الذنب هو ذنب والدتها التي لا تملك من الدنيا سوى راتب تقاعدي بالكاد يكفي لاطعام (( حنين )) وإخوتها ؟

ولم يكن مصير صديقتها (( أمل )) بأفضل منها ، وذلك حين وقعت في براثن المديرة عند نهاية فترة استراحة الطعام ، وذلك عندما وجدتها تعبث في سلة المهملات ، ولقد ظلت تصرخ في وجهها وتضغط بأظفارها المتسخة على ذراعها الصغير ، لعلها تكتشف سرها وتعترف لها بالذي كانت تحاول إخفاءه في سلة المهملات ، ولكن (( أمل )) لاذت في غياهب الصمت وأبت الرضوخ لتهديدات المديرة ووعيدها ، وحينها لم تتردد المديرة أيضا باتخاذ قرار الطرد مجددا بحق (( أمل )) وعدم عودتها إلى المدرسة إلا برفقة ولي أمرها ، فخرجت (( أمل )) من المدرسة والدموع منهمرة فوق وجنتيها الرقيقتين ، ولكن حزنها في تلك اللحظات لم يكن سببه قرار الطرد ، بل هو الإشفاق والخوف على والدها الكفيف إذا اعترفت له بحقيقة مصدر الطعام الذي كانت تحضره له في كل يوم بعد عودتها من المدرسة ، فكيف يمكنها أن تقول له أنها كانت تطعمه من بقايا فضلات زميلاتها ؟

هناك 22 تعليقًا:

  1. أشرف الكاتب المميز طلتك اليوم علينا مختلفه و يبدو أنك رائع في كل ألوان الكتابة :)
    كم تعجبني القصص الإنسانية فنحن في إحتياج دائم لتذكر الغير و الإحساس بمشاعرهم...للأسف معظم الناس يعيشون يومهم بدون أدنى تفكير في معاناة غيرهم.
    و أكثر شئ مؤلم هو معاناة الأطفال بالذات فما ذنبهم في مجتمع أبى إلا أن يحرمهم لذاته و يذيقهم ظلمه.

    قصة مؤثرة أشرف و أسلوبك الأدبي رائع :)
    دمت مبدعاً

    شيرين سامي

    ردحذف
  2. موجعة وقاسية ومؤلمة قصة أمل

    ردحذف
  3. أوجعت قلبي،،، (يحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافاً)
    S

    ردحذف
  4. انا بحب اسلوبك جدا
    بيشدني ...
    اولا المقدمة رائعة وصفك للنور و الناس و البيوت ..
    و البشر التي تعاني في حياتها من اول ظهور يوم جديد ..
    يا سيدي الفاضل الفقر متغلغل في معظم بيوت مصر
    إذا ذهبت الى زيارة لأحدى قرى مصر سوف ترى الفقر بوضوح
    سوف تري كيف البشر مهملة بدون خدمات و لا أعمال و لا أموال

    ردحذف
  5. رائعه
    حقا انت كاتب متميز
    تحياتى

    ردحذف
  6. عام مضى.... بكل ما فيه من اعمال خيرها و شرها .. جعل الله جميع اعمالنا مباركة صالحة .. وأن يغفر الله خطايانا و ذنوبنا..
    و عام نستقبله بكلّ الأماني .. و تجديد النيّة فيه بان تكون جميع أعمالنا خالصة لوجه الله .... و العزم على التقرب لله تعالى .. في الصالحات من الاعمال و الافعال

    اسمى آيات التهانى و التبريكات الى جميع الاخوة والاخوات ... و الامة الاسلامية و العربية .. بهذه المناسبة العظيمة .. جعلها الله سنة خير و بركة...

    و نصر الاسلام و المسلمين ... في شتى بقاع الأرض
    كـــــــــــــــــــــــــل عــــــــــام وأنتم بخـــــــــــــير

    ردحذف
  7. مساء الخير

    في حق كبير واقع ع المدرسه برأيي,, إزا ما كانت على إضطلاع تام على أوضاع الطالبات من خلال الملاحقه والمتابعه والأسئله واللجان الإجتماعيه فيها,, ف هاي مش مدرسه
    هاي كراج بتجمعو فيه الطلاب

    متزكره بأيام مدارس الوكاله إنه كنا منعرف مين هيه اليتيمه أو المحتاجه او الفقيره.. مش بس عشنها معفيه من الرسوم ( الرمزيه) لا عشان المعلمات بخصوها بأشياء خيريه منجمعها من بعض


    حسبي الله ونعم الوكيل,, الله يرحمهم ,,يفرجها عليهم

    ردحذف
  8. تباً للفقر ...

    تباً لمديرين ومديرات لا يعرفون من المسؤوليه الا الكشره والتهديد والوعيد...
    ولا يذكرون كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيته.

    طوبى للمتعففين المساكين

    و

    تحيه طيبه لك اشرف :)

    ردحذف
  9. رائعة يا أشرف ..ويا ريت اللي بيمسكوهم المدارس يكونوا على دراية بنفسية الأطفال في هذا السن ..ولو علموا كم سيؤثر هذا الموقف على كل ماهو آتٍ لما فعلنه ..زينب صادق

    ردحذف
  10. mar7baa ashraf
    how are you inshallah ba5er ?what a sad story is really true stories ? when we were in school we never thought about that at all we knew to some point that some girls in school that were poor but we never thought about it that much that they did suffer or went through hell sadly , and those principals the never think or give second chance to those kids or even try to help .when i think about it back in the days we didn't do any thing about it either so i wonder if we should feel shame for ignoring those poor girls as will , but we weren't in better shape either we were middle class people i don't know ?
    i hope this post will shed some light on this subject and people could help more .
    thank you for the post ashraf .

    ردحذف
  11. فراشة التدوين

    كم أشكرك ومن كل قلبي على كلامك الجميل بحقي ... اخجلت تواضعنا يا شيرين :)

    نعم معك كل الحق فالقصص الانسانية هي مدرسة لا نفتأ ننهل منها أعظم الدروس والعبر كي نتذكر دوما ولاننسى الاخرين من حولنا ...وخصوصا كما ذكرت يا شيرين الاطفال الذين لا يكون لهم اي ذنب ...

    مرة اخرى اشكرك وجدا على كلماتك الرائعة بحقي :)

    لك مني كل الود

    ردحذف
  12. موناليزا

    صدقا هنالك في الواقع فتيات في المدارس يفعلن مثل امل كي يسدوا رمق جوع اهلهم ...

    لك مني كل الود

    ردحذف
  13. S

    صدق الله العظيم ... هؤلاء الفقراء الذين لابد من البحث عنهم وتقديم كل مساعدة ممكنة لهم ...

    لك مني كل الود

    ردحذف
  14. صديقي هيثم

    صدقني قلوبنا تتمزق الما في كل يوم ونحن نشاهد أمثال هؤلاء الفتيات ونعجز عن تقديم المساعدة لهم ...

    لك مني كل الود

    ردحذف
  15. كارول

    كم اعتز وافاخر بكلماتك ... انه حقا لشرف كبير لي واتمنى دوما ان تلقى كتاباتي ذلك القبول لديك :)

    صدقا لست ادري عن تلك التركيبة العجيبة والجائرة للدخل في وطننا العربي ... ناس تسرف باموالها ولا يتبادر لذهنها ولو مجرد التفكير باشخاص لايجدون كسرة خبز ...

    لك مني كل الود

    ردحذف
  16. هبه

    أشكرك وجدا ... كم يشرفني شهادتك بكتاباتي :)

    لك مني كل الود

    ردحذف
  17. جايدا

    كل عام وانت وعائلتك الكريمة بألف خير واضم صوتي لصوتك بالدعاء وبإذن الله تعالى أن تكون سنة خير على الامة جمعاء ...

    لك مني كل الود

    ردحذف
  18. ام عمر

    هي فعلا كراج ومش بس هيك كتير من الناس في مجتمعاتنا ما عندها احساس ابدا بالاخرين واللي بعانوا في حياتهم ...

    صدقيني التكافل الاجتماعي في الايام اللي ذكرتيها كان شيء جميل ورائع وياريت ترجع من تلك المظاهر الايجابية في هذا الزمان ولو الشيء القليل ...

    الله يفرجها عليهم ويرحمنا ويرحمهم برحمتو الواسعه ... اللهم آمين

    لك مني كل الود

    ردحذف
  19. نيسانة التدوين

    وانا من وراءك اقول ايضا تبا والف تب للفقر ولكل من ليس في قلبه رحمة ولاشفقه على مساكين ليس لهم ذنب الا انهم لم يولدوا وفي افواههم ملاعق من ذهب ...

    وتحية خالصة لشمس المدونات ونورها الذهبي المتألق دوما في سماء الكلمات :)

    لك مني كل الود

    ردحذف
  20. زينب صادق

    دوما اتجمل واتباهى بكلماتك :)

    في الصغر تتشكل شخصية الانسان وتتكون وهذا يتطلب من القائمين على التربية والتعليم بذل الامانة والاخلاص في صقل رجال ونساء المستقبل بما يعود بالخير على الامه ولكن من الذي يراعي اهمية ذلك ... سؤال يبقى تائها بلا اجابه ...

    لك مني كل الود

    ردحذف
  21. نوارة المدونة

    انا بخير والحمدلله تعالى واتمنى ان تكون نوارتنا ايضا بألف خير وصحة وعافيه :)

    نعم يا نور هي وبكل اسف قصص مستوحاة من قصص واقعية قد حصلت في مجتمعنا ...لقد اختلف الزمن واصبح الناس لا يشعرون مع بعضهم الا من رحم ربي ...

    وصدقا انا اشعر تماما بكل كلمة قلتها وخصوصا عندما يتعلق الامر باشخاص يعيشون وبالكاد مصاريفهم تكفيهم ولايدرون ماذا عساهم ان يفعلوا وهم يشاهدون معاناة هؤلاء الاشخاص بينما آخرون يبذرون ويسرفون ولا يفكرون ولو للحظات بهؤلاء المساكين ... اتمنى ان يكون لهذا الادراج دور في تسليط الاضواء على هذا الموضوع ...

    اشكرك ومن كل قلبي يا نور :)

    لك مني كل الود

    ردحذف