الجمعة، 2 أغسطس، 2013

عفوا ... إحراج

كان في نيتي الإستعانة بمخزون لغوي من الضمائر المستترة والأفعال المبنية للمجهول ، كي لا أجد من كان يستجدي من كلامي فخرا واعتزازا في الأمس القريب ، قد استحال اليوم منها في حرج وضيق ، فهل حروفي عورة لا بد من سترها عند أداء فروض النفاق في محراب العاشقين .

سألت نفسي كثيرا وبالغت في الخوف من عذاب الضمير ، وكنت أملي عن ظهر قلب جداول الأعداد قبل النطق وعند الكلام ، لعلي رجوت بذلك الوسطية وتجنب التطرف والمغالاة عند الحديث مع امرأة هي عندي كل النساء .

لست اليوم نادما على ما مضى من ذكريات ، فالأمس كاليوم بل هو بعينه الغد وبعد غد ، وكأنها دورة حياة لكائن ليس بالضرورة على قيد الحياة ، ولهذا لا بد الآن أن تتحرر الحروف من زيف المجاملات ، كي أروي دون خجل قصتي معك ، فهل أنت في هذه اللحظة تنصتين ؟ 

أنت سيدة فاضلة وأنا رجل عابث ، أبحث عن ذاتي في امرأة لا تدعي الحب وتعجز عن مواجهته إذا أزفت فيه لحظة اللقاء ، ولكن انت كغيرك من نساء الشرق ، تنتظرين العطاء ولا تملكين منه هبة أو فضل ، تراقبين عيون الناس إن كانت تتلصص على من يسكن في ذلك القلب المرصود بالعزة وشموخ الكبرياء ، فتكونين كملكة لا يهز عرشها رجل تكاشفينه بالاستسلام له بالعشق .

في جوف هذا الليل ، قررت وأنا في كامل قواي العاطفية ، أن أشطب كل أحساس كنت أشاطرك به في كلمة أو قول ، وسوف أطوي هذه الصفحة وربما أمزقها في قيود الذكرى وسطور الحلم ، ولن أجعل في كلامي أدوات للمخاطبة أو النداء أو الرجاء ، فأنا منذ اليوم ، حر وحر وحر ....    

هناك 15 تعليقًا:

  1. مرحبا اشرف
    كيفك ان شاء الله بخير؟
    بوست حلو وقوي and like we say here straight to the point I like it

    ردحذف
    الردود
    1. أهلا أهلا نور :)

      انا بخير والحمد لله ... وانشالله انت والجميع بألف ألف خير :)

      اول تعليق منك وشهادة بالبوست ... يا سلام يا سلام :)

      كل الود

      حذف
  2. حر؟ ما ظنيت!
    كل سطر (لكيلا أقول كلمة) تشي بذلك :)

    لا أقصد أنه (محكوم) لها و لكنه -أيضًا- غير حر بقراره (كنتيجة)

    ردحذف
    الردود
    1. صديقي هيثم :)

      بصراحه وبدون لف ودوران ... معك حق هو مش حر ... قالها مكابرا :)

      كل الود

      حذف
  3. I don't know if being "free..free.." is a blessing or a curse ! it is a double edged sword : Painful either way !

    Noura

    ردحذف
    الردود
    1. u google-translated my thoughts!

      haha

      حذف
    2. نورا :)

      حقاً هي سيف ذو حدين ... ولكن الحرية أجمل عندما يكون الإنسان برفقة من يحب :)

      لك مني كل التقدير

      حذف
  4. اخر فقرة ......هي اللي بتدل على نسيان النسيان و التمسك بالذاكرة و تفاصيلها الصغيرة القرار بالنسيان ما بيبدأ هيك .... بعتقد ..... هادا قرار بعتاب الذاكرة يا صديقي
    راي يحتمل الصواب و يحتمل الخطأ

    ردحذف
    الردود
    1. لبنى :)

      انا شكلي ناقضت حالي في هادي التدوينة ... في بدايتها بحكي عن الاستعانة بالضمائر المستترة والأفعال المبنية للمجهول ... وفي آخر فقرة كتير كان صاحب التدوينة مكشوف ولبنى اكتشفت على طول انو بحكي عكس اللي جواتو تماماً ... لأنو هو فعلا مش قادر ينسى :)

      لك مني كل تحية

      حذف
  5. في بواقعنا امرأة بشوفها الرجل ست النساء وكل النساء لاكثر من فتره معينه او عالقليله لتظهر له ست النساء الجديده؟؟

    ممكن بس تبدا المشاعر ببعد عن الواقعيه من الطبيعي انتهاءها بنفس الطريقه

    الحرية حلم كلنا نسعى للوصول اليه اذا تحول لواقع عند شخص يا ريت تعرفني عليه :)

    ردحذف
    الردود
    1. ويسبر :)

      شو بقدر احكي بعد كلامك ... بصراحه جبتيها من الآخر ... بس صدقيني في بعض الأحيان في امراة بضل إلها مكانه خاصة عند الرجل حتى لو كان بعدها مئات من ست النساء المنتظرة ... والحرية مفهوم كبير كتير وله معاني وسقوف قد تختلف من شخص إلى آخر ... بس يا ترى فيه رجل بهادا الزمن إذا كانت الفرص متاحه قدامو ... ممكن يعيش بدون امراة :)

      كل التقدير والمحبه

      حذف
  6. بين العشق والنسيان أشياء تطاردها وأخرى تمسك باعماق ذاكرتك
    أشياء تلقي عليك السلام وأخرى تدير لك ظهرها -أشياء تود لو قتلتها
    لكنك كلما صادفتها أردتك قتيلا
    سيدى:إذا كان الحب يملك شفيعا و قديسا، فالنسيان يحتاج إلى آلهة

    ردحذف
  7. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  8. موضوع اكثر من رائع تسلم الايادي

    ردحذف