الجمعة، 30 ديسمبر، 2011

خيالات عاشق في ليلة رأس السنة

في تلك الساحات التي تعج بالبشر وهم يهتفون بالعد التنازلي لعام يلفظ الثواني الأخيرة من أيامه ، ثمة عاشق يقف في منأى عن الجموع في زاوية مظلمة لا تطالها أنوار الاحتفال ، والتي تنطفئ سريعا كلما أفصح العام الجديد عما في جعبته من أحداث وأخبار لا تليق ببشائر التفاؤل المرتقبة في بداياته .

هو ليس معنيا بالسياسة ، ولا يكترث بترقب أزهار الربيع إن أينعت إثر تغيير التربة التي تحتويها ، ولا أعتقد أن الإقتصاد بكساده أو رخائه ، وجنون الأسواق المالية وتقلبات أسعار العملات ، وانهيار تحالفات الدول العظمى أو اتفاقها ، وارتفاع مؤشرات الأمن المجتمعي أو انخفاضها ، قد تحتل حيزا من خياله في تلك اللحظات .

إن قلبه كان يشبه حياة الغجر ، فلا يستقر على محبة امرأة قط ، ولكنه في هذه الليلة عزم أمره على البقاء في أحضان امرأة تدرك تماما أن رياح الحب إذا هبت فلا بد من اغتنامها ، فالتاريخ يؤكد مع كل تعداد زمني لسنواته ، أن الذي يمضي لا يعود ويلتفت للخلف .

ولكن من تكون يا ترى هذه المرأة ؟

أهي امرأة تقطن بلاد العرب أم العجم ؟ شقراء أم سمراء ؟ عيناها كزبد البحر أم كغابات النخيل ؟ أم كالعسل الذي يقطر فوق أغصان البلوط والسنديان ؟

تراها أي حرف اختارت من الأبجدية ليهمس في أذنيها كل حروف النداء ؟ وهل حقا تتقن أناملها مداعبة وجنتيه الشاحبتين ؟ ومعانقة كفيه المرتجفتين ؟

أين كان لقاؤهما المفترض ؟ على ذاك المقعد المقابل لمنزل جدتها عند حديقة الجاحظ في دمشق ؟ أم خلف صخرة الروشة في بيروت ؟ أو قد يكون غفل أنها تنتظره في كوبري قصر النيل ؟ ولربما ابتعدت قليلا ومشت على جسور قسنطينه وسألته أن يكون بطلا لرواية لم تكتبها (( أحلام المستغانمي )) بعد ؟

كل الاحتمالات كانت ممكنه ، وهذا كان يستدعي منه أن يجتهد في حصص التاريخ والجغرافيا ، ويتقن لغات ولهجات عديدة ، ويحفظ كل قصص الحب ودواوين الشعر قبل عصر الحب العذري وبعده ، ولكن ثمة أشياء تظل ناقصة مهما سعى المرء لإكمالها ، كخطوط الحبر التي تنضب قبل رسمها على الورق .

قد يكون في هذه الليلة ينتظرها ، ولربما في الغد سيمضي مع العام الجديد ويستجدي حلول عام آخر ، كحاله منذ ثلاثة عقود قد خلت ، لا شيء مما يتمناه يحدث قط ، لعله في هذا العام يدرك أن نصيبه من هذه الدنيا لا يتعدى الأمنيات .

ولذلك أيها العاشق كفاك خيالا وتمني ، ففي الحب إما أن تكون أو لا تكون ، ومن العدم لا يخلق العشق ، و لا توجد منطقة رمادية أو بعد ثالث يخط على كراسات القلوب عاطفة يتم وأدها حين ولادتها .

عند حلول كل عام جديد ، نتفاؤل ونتمنى ونحلم ، ولكننا لا نجرؤ على محاولة الإقدام لتحقيق ما نصبو إليه ، ونلقي باللوم دوما على الظروف والأقدار التي تعاكس إرادتنا ، فمتى نتحرر من هواجس تلك القيود ، ولا نتردد ولو لمرة واحدة في حياتنا من المسير في دروب دون التفكير بنهايتها ؟

هناك 20 تعليقًا:

  1. أشرف فارس القلم الرومانسي مساءك سكر :)

    أولاً إسمحلي أقولك تعليقاً على تدوينتك السابقه أنك أقوى و أروع من كل من سبب لك ألم أو إحباط في الماضي أنت إنسان موهوب ليس فقط في قلمك و إنما أيضاً في مشاعرك و كل موقف ألم بك أكيد زادك صلابه و روعه...و نحن الآن ننتظرك بشغف و نقرأ لك بمنتهى الإتسمتاع و نتعلم من بين حروفك كل يوم..

    في تدوينة اليوم لا أنكر أني خرجت منها بمعنى حزين أننا بالفعل لا نجرؤ على تحقيق أحلامنا و إنما ندور حولها نمني نفسنا بها نتعذب من بعيد دون أن نفكر في الإقتراب أكثر...ربما لأن الطريق لهذه الأحلام محفوف بالخطر..لكنها في النهاية أحلام مرغوبه.

    كل عام و أنت تسعدنا بوجودك و تدفئنا بكلماتك
    كل عام و أنت و أحباءك بألف خير و سعاده
    لك مني كل الود

    ردحذف
  2. جميل جداا جداا..أحلام بطعم البنفسج..
    ربما تزدهر وتزدهر في هذا العام الجديد ..لا أحد يعلم ربما خير أو خير..إن شاء الله..
    كلماتك رائعة ...

    ردحذف
  3. خطوطي الحبرية تجف بسرعة! بسرعة

    أحزنتني و مش عارف ليش بالضبط!

    لأني أحيد عن أهدافي (حتى و لو بسبب ظروف!)
    أم لأني جبان و لا أخطو الخطوات الحاسمة نحو تحقيقها؟

    لا أدري
    و لكني ذهبت في مفترق قد يكون بعيدا ً قليلا ً .. و حزنت
    :(

    ردحذف
  4. ابني الغالي اشرف ..كلماتك ملتهبة لكنها تعطي دعوة صريحة لكل عاشق الا يحلم فقط لكن عليه ان يتقدم ولو خطوة ولايترك المقادير تحدد له خطواته ..يارب يحقق لك امانيك مع مطلع العام الجديد وكل سنة وانت طيب

    ردحذف
  5. عزيزى اشرف ..
    لا اتفق معك عندما تلقي باللوم دوما على الظروف والأقدار التي تعاكس إرادتنا..فهذ الرجل لم يلتقى بأمرأته بعد تلك المرأه ..التى سوف تفجر ما بداخله من طاقه ....التى لن تترك له مساحه للتفكير فى الظروف .وسينزع معها قيوده بيده ولن يستسلم وقتها لقدره بل سوف يحارب الاقدار ..ويصنع قدر جديد ...فكل من قابلهم فى حياته..مجرد خيالات ورسومات انثويه جميله الملامح ..تذوب الوانها وتختفى ملامحها سريعا ...فسيظل يبحث عنها فى كل مكان تلك المرأه التى سوف يذوب بين يديها ..وتخر قوته وعزيمته معها ...وسوف يلغى بوجودها عقله وفكره ..وتتلاشى معها كل الوجوه ..وتتلاشى معها كل الظروف ..,تتلاشى معها كل الاشياء
    تحياتى ... احييك على خيالاتك الرائعه الجذابه ..التى ابحرنا معها وطافت بنا فى جميع البلدان

    ردحذف
  6. ففي الحب إما أن تكون أو لا تكون

    بالزبط
    الخيالات أبتنفعش وبتطعميش خبز,, يا بتعشق حدن مش خيالي,, يا إما إبعد عن هاي المنطقه لإنها عجقه


    صباحك خير,,

    ردحذف
  7. بل لابد أن نحاول دوما تحقيق ما نصبو إليه ولا نقف حيارى أو مترقبين..ثم نترقب ماذا ؟ الحظ ؟

    إن كنا مقتنعين بما نفعل فعلينا المضي قدما، وإلا فإننا سنقضي حياتنا ندما على ما لم نفعله، رغم أنه كان ممكنا جدا إلا أن وقته المناسب قد صار غير مناسب..

    ردحذف
  8. اخي اشرف

    مساء الخير

    وكل عام وانت بالف خير

    اتفق مع ما قالته ام عمر

    ومن هنا اقول لها ولجميع زوار مدونتك الساحرة

    كل عام وانتم بالف خير

    ردحذف
  9. مساء الخير اشرف
    كل عام انت واحبتك بألف خير ؛

    أن شاء الله يكون عام جديد سعيد على كافة الاصعده .

    ردحذف
  10. تدوينة جميلة كعادتك:)
    أخذتني الى تلك الساحة و جعلتني أشاهد البطل و هو واقف في الزاوية من بعيد بمشاعرة الداخلية الممتلئة بالحيرة

    كل عام و أنت بخير
    انطلق في أيامك بدون تفكير أحيانا نكون في حاجة للإنطلاق بدون قيود

    ردحذف
  11. فراشة التدوين

    نهارك مسك وعنبر :)

    أعتقد أن خيباتي الكتابية لم أعد أذكرها قط بعد كلامك الرائع الذي قلته ... كم تسعدينني دوما مع كل حرف تكتبينه سواء في تعليقك هنا أو في تدويناتك في الحدوتة هناك عند ربوع الرومانسية الرائعه التي أجد فيها ضالتي كلما قرأت كلمة مسجلة بحبر سيدة التدوين الرومانسي (( شيرين سامي )) :)

    نعم متفق معك تماما فنحن في أغلب الأحيان نلتف وندور حول حمى الأماني فقط وهذه هي المشكلة الرئيسة التي نواجهها ...

    وأنا بدوري أتمنى لك ولعائلتك عاما سعيدا تحققين فيه العديد من الاحلام والامنيات المرغوبه :)

    لك مني كل موده

    ردحذف
  12. ياسمين

    وأنا بدوري أشكرك وجدا ... جدا ... جدا :)

    تواجدك وكلماتك دوما تترك في نفسي عطرا جميلا من الفرح يشبه تماما حروف اسمك :)

    لك مني كل الود

    ردحذف
  13. صديقي العزيز هيثم

    أشعر بك تماما لأننا متطابقين في الذي نواجهه ... نتمنى ونرسم ونخطط ونحدد الأهداف ولكن عند التنفيذ نتوقف ... ولكن لماذا ...هذا هو السؤال يا صديقي :(

    لك مني كل الود

    ردحذف
  14. ماما زيزي

    نعم لا أنكر أنني في هذه التدوينة أحاول أن أخلع رداء الأمنيات ... ليس في العشق وحسب بل في كل أمور حياتنا كي نأخذ زمام المبادرة وننتقل إلى حيز التنفيذ دون الوقوف أمام مطبات الخوف من النتائج التي قد تنتظرنا ... فالتجربة والفشل من وجهة نظري أفضل من عدم المحاولة قط :)

    أتمنى لك ولعائلتك عاما سعيدا مليئا بالافراح :)

    لك مني كل الود

    ردحذف
  15. هبه العزيزه :)

    نعم متفق معك في كل ما تقولين ... فلماذا نلقي باللوم دوما على الظروف والأقدار التي تسير في درب معاكس لأمانينا ... هو قد يكون وجد تلك المرأة ولكن المشكلة في الخطوة الأولى التي قد تجعل من أحلامه وأحلامها واقعا وحقيقه ... المشكله تكمن في الخوف من نتائج التجربة قبل بدايتها وهنا الطامة الكبرى ... بين الشجاعة والتهور خيط رفيع ولكن أن تظل خطواتنا رهينة التفكير فيما قد يحدث هو ما يجعل الأحلام لا تتعدى الخيال أبدا ... يا ليت هذه المرأة تجتاز كل القيود كي يتلاشى معها الحزن دون عوده :)

    دوما حروفك تستقر في أعماق تدويناتي لتستخرج منها الأفكار التي حاولت الاختباء من عيون القراء :)

    لك مني كل الود

    ردحذف
  16. ام عمر

    دائما كنت تأكدين على هذه الفكرة وأنا اليوم أذعن تماما لكل كلمة قلتها ... فمن العدم لا يخلق العشق ... لإنها عن جد منطقة ملغومه وعجقه وبالآخر مابنوصل فيها لإشي أبدا :)

    صباحك عسل

    ردحذف
  17. نوال

    هي تماما الفكرة التي أنا مؤمن بها قطعا فنحن مقتنعين بأن هذا الدرب يحمل لنا في طياته الكثير مما نصبو إليه من أمنيات ... فلماذا إذن نخاف المسير ؟

    هل ننتظر ضياع الفرصة ولا نغتنم الرياح عندما تهب صوبنا ؟ معك حق في كل ما تقولين :)

    لك مني كل الود

    ردحذف
  18. اخي اشرف

    أستاذي العزيز يوسف

    كل عام وأنت وعائلتك بألف خير ... أتمنى لكم عاما سعيدا تتحقق في كل الأمنيات والأحلام :)

    وبالطبع أنا معك في الاتفاق على ما أكدت عليه أم عمر :)

    لك مني كل الود

    ردحذف
  19. نيسانة التدوين

    وأنت وعائلتك بألف خير وأمنياتي لك أيضا بعام مزدحم بالأخبار السعيدة حصرا :)

    لك مني كل الود

    ردحذف
  20. كارول

    دوما أشعر وأنا أقرأ حروفك أنك ترافقيني في الصور التي اتخيلها تماما وهذا ما يسعدني كثيرا وأنا أطالع تعليقك وبكل فرح دائما :)

    كل عام وأنت وعائلتك بألف خير وأمنياتي لك بعام سعيد بكل المعاني والمقاييس :)

    لك مني كل الود

    ردحذف