الثلاثاء، 27 يوليو، 2010

حديث المرايا

المشهد الأول :

توقف أمام المرآة بطريقة غير مسبوقة وهو الذي اعتاد تجنب المواجهات المباشرة بينه وبين المرايا ، كان يعتقد دوما أن أذنيه الممتدتين إلى منتصف رأسه ، ومقدمة أنفه الملامسة لامتداد بصره ، وشفتيه المتورمتين ، وعينيه الجاحظتين ، وجبهته العريضة ، وشعره الخشن الملتف ككرات خيوط صوفيه ، تختصر مسافات التردد أمام أية فتاة في رفض الإرتباط به .

المشهد الثاني :

ينتظر اللحظة التي يقف فيها أمام المرآة ليطلق العنان لكل موجات الغضب التي لا يجرؤ على البوح بها أمام تلك المرأة المتهكمة في سخريتها لأي قول أو فعل يصدر عنه ، فهو كالأسد يزأر أمام انعكاس طيفها في تلك المرآة ، التي تقف فيها أمامه مستكينة حد المذلة والإنكسار ، ولايغدو أكثر من هر يلوذ بالفرار أمامها خارج حدود المرايا إذا نطق بكلمة تعارض أقوالها ورغباتها .

المشهد الثالث :

يتراشق الشتائم دون توقف كلما نظر إلى نفسه في المرآة ، فهو على علاقة عاطفية مع أربعة نساء ، وقد تفوق في تمثيل دور الحبيب المفترض وفارس الأحلام المنتظر مع كل واحدة منهن ، ولكنه وبمجرد مغادرته للمرآة يشعر بسعادة مفرطة وهو يسمع هاتفه اللاهث بأشواقهن لسماع صوته .

المشهد الرابع :

لايتوقف عن الضحك في كل لقاء بينه وبين المرايا ، ففي كل يوم ينجح في اصطياد قناعات سيدة مخملية ، من خلال مهاراته الكلامية في الترويج لمجوهراته وبيعها لهن بأضعاف كلفتها ، بعد أن يطيل في وصف جمالهن وفتنة أنوثتهن المفرطة عند ارتداءها .

المشهد الخامس :

يطيل التأمل في صورته أمام المرآة ، وكأنه يستجديها للعودة به إلى ذلك العصر الذهبي لوسامته التي تهافتت عليها كل النساء ، ولكن الزمن لا يعود للوراء ، وهاهو يغدو وحيدا في شيخوخته ، فخوفه من الارتباط بأية امرأة في الماضي كي لا يخسر نجومتيه المطلقة على قلوب النساء ، هي ضريبة العزلة التي حان وقت سدادها بعد اعتقاده أن مندوب جباية الأيام لن يتمكن من العثور على مكان إقامته .

المشهد السادس :

كلما كان في زيارة خاطفة أمام المرآة يلملم ما تبعثر من معنوياته مع كل حلم يمضي ويعجز عن تحقيقه ، ولايجد سوى كلمات يتبادلها مع طيفه الحزين بضرورة البحث عن أحلام جديدة قابلة للتطبيق على أرض واقع الحياة التي ينقصه فيها قليل من الحظ والتوفيق .

المشهد السابع :

يقبل صورته كلما وقعت عيناه عليها في المرايا ، شديد الإعجاب بنفسه ، مقتنع بكل ما تمكن من إنجازه في مشوار حياته ، لاتنتابه أية هواجس في مراجعة ذاته والوقوف عند منعطفات أحداث كانت تحمل إشارات تحذير من الأشخاص من حوله بأنه يسير في دروب قرارات خاطئة .

هناك 12 تعليقًا:

  1. حبيتها
    بس على فكرة حتى المرايا ايام بتكذب علينا
    صدقني اللي بقول الحقيقة بس هادا الجهاز الغامض في اعلى الراس
    لهيك بنطول قدام المراية


    تحية

    ردحذف
  2. رائع :)

    حب النجومية و حب روح الشباب أمر رائع .. لكن الآروع التمتع بذلك لا باختزاله وحفظه بصندوق مزخرف , أعطيتنا درس رائع وهو التمتع باللحظة !!

    شكرا لك :)

    ردحذف
  3. المرآة هي انعكاس الروح والنفس أكثر من كونها انعكاسا للجسد المادي، وما نراه من قبح أو جمال أو غرور وإعجاب ومنافسة ما هو الا ما نشعر به حقا تجاه انفسنا. وما نراه في المرآة لا يماثل ما يراه الآخرون، فهم له الظاهر والمرآة تجبرنا أن نستخرج الباطن.

    ردحذف
  4. أهلا وسهلا جفرا

    يسعدني وجدا أن الإدراج قد نال إعجابك :)

    أحقا يا جفرا حتى وفي أثناء خلوتنا بأنفسنا أمام المرايا قد نعجز عن رؤية نفوسنا من الداخل والتي لايستطيع مشاهدتها الآخرون :)

    هو العقل إذن القادر على تعرية كل الحقائق التي نحاول إخفائها .

    كل الود

    ردحذف
  5. أهلا وسهلا أحمد

    صدقا أنت الرائع بهذه الحكمة الجميلة التي خطتها يداك في التعليق فتمتعنا باللحظة ومشاركتها مع الآخرين أهم بكثير من الاستمتاع بها منفردين أمام أنفسنا في المرايا :)

    كل الود

    ردحذف
  6. أهلا وسهلا آنسه كياله

    لايسعني أمام هذا التحليل الفلسفي العميق لحديث المرايا إلا أن أشكرك وجدا على مشاركتنا بهذه الرؤية الرائعة لحقيقة مشاعرنا أمام المرايا :)

    كل الود

    ردحذف
  7. اعتقد ان جميع المشاهد ممكن ان تكون لذات الشخص, فنظرتنا لانفسنا تختلف باختلاف صحوة ضميرنا و بأمانتنا وصدقنا مع انفسنا

    ردحذف
  8. أهلا وسهلا ويسبر

    بالتأكيد معك حق فجميع تلك المشاهدات قد تجتمع في شخص واحد وهي كما قلت تعتمد على نظرتنا لأنفسنا التي قد تختلف باختلاف صحوة الضمير والمواجهة الحقيقية مع النفس ..... كلامك رائع :)

    نهارك سعيد

    ردحذف
  9. mar7ba ashraf kefak inshallah ba5er ?
    i really like this post because i personally like to look in the mirror because it's like the only true friend a person can have and i t will show you and tell you the truth straight a head i think .sometimes the mirror makes me happy when i look at my reflections through it ans some times it makes me really angry it show Me so many wrong things in my body or even mind because in a weird way i talk to my self through it , and some time I'll just pass by and i say what ever not today i don't care what you think of me today you know ...?
    nice post ashraf have good day

    ردحذف
  10. اهلا وسهلا نور

    انا بقول ليش اليوم اول ما دخلت على المدونه لاقيتها منوره بس اول ماشفت اسمك في التعليقات عرفت السبب على طول :)

    كيفك وشو اخبارك ؟ انشالله كلو تمام :) اشتقنالك كتير :)

    في البداية انا كتير مبسوط انو الادراج عجبك وبصراحه معك حق في كل اللي قلتيه فالمراه هي تكون كالصديقة التي نتمكن امامها من تعرية كل الحقائق التي تسكن في دواخلنا :)

    أتمنى ان تكون المراه سببا لسعادتك وابتسامتك دوما يا نور :)

    كل الود ونهارك سعيد

    ردحذف
  11. مرحبا من جديد .


    مافيني اتاخر اكتر حاسه حالي كسوله بدي اعوض اللي فاتني ...



    المرايا وماادراك مالمرايا ..
    هيا المتحدث الصامت
    هيا العين المجرده
    وراح افندها بنقطتين هامتين من وجهة نظري .

    _ اما عين تكشف الحقائق لننسلخ من الوجود ونعيش حقيقتنا وعندما نتجرد ونحن نعيش عتمه الايام والاخطاء في حياتنا وتكبر الذات دون التصحيح هنا تنتفض فرائضنا لنعود لكبرياء اخطائنا وتبجحنا امام المراه انه لا اغلاط نرتكبها لنودع المرايا بابتسامه صفراء تشوه الحقيقه واكمال مسيره حياتنا الخاطئه .

    _ واما عين نرى فيها كل اوجه الحقائق لننسلخ من ذنوبا واخطائنا لنرى الحقيقه لتعلو صرخه تبدد كل الاقنعه التى نعيش تحت كاهلها لنعود لواقعنا ونصحح مافتنا وماهو قادم ولتكون المرايا هيا الحقيقه البحته للتعبير عن ذاتنا عندما ننظر اليها بصدق فنبتسم ابتسامه رضا .


    هو تصور بسيط من وجهة نظري واتمنى اكون وضحت رأيي بدون اخطاء او عثرات في التعبير .


    وانا فعلا اشكرك على الموضوع لانه فعلا رائع وعشته كحلم في كل جزء منه وكاني اشاهد حدثا مرئيا امام عيناي .
    تصوير رائع اخذنا رغم بساطه وتلقائة ماخطت يداك الا انها غدت معجزه في ابهاري لقوة التصوير فيها .


    تحياتي استاذي ومعلمي
    دمت بكل الخير والحب والود

    ردحذف
  12. أهلا وسهلا toota

    أنت الطالبه المجتهدة دائما يا toota وما تخطه يداكي في أي موضوع أكتبه هي الدليل على ذلك :)

    أعجبني جدا وصفك للمرايا بأنها المتحدث الصامت والعين المجرده فعلا معك حق :)

    فالعين الأولى التي ذكرتها هي التي قامت بتعرية الحقيقة أمامنا ولكن مع هذا نرفض الاعتراف ونأبى من دواخلنا إلا أن نصر على إكمال مسيرة الأخطاء ذاتها فنودع المرآة كما قلتي بابتسامة صفراء لا تعكس أبدا حقيقة أننا لسنا في رضى عن ذاتنا .

    والعين الثانية هي عين الحقيقة المطالبة بالتغيير نحو الأفضل فنحن أمامها نكتشف عيوبنا ولكن لانهرب منها أو نحاول التظاهر بعدم وجودها بل هي تكون المرآة التي تساعدنا في تقويم وإصلاح كل الأخطاء والمضي في الطريق الصحيح فتكون هنا فعلا هي ابتسامة الرضا عن ذاتنا .

    تصوير رائع وأفكار مدهشه يا toota :)

    سعيد جدا بأن طريقة كتابة الموضوع قد نالت إعجابك وأنت تعلمين كم تهمني شهادتك وأعتز بها في أي موضوع أقوم بكتابته :)

    نهارك سعيد ودمتي بكل الخير والحب والموده :)

    ردحذف