السبت، 9 يناير، 2010

قابيل وهابيل في مديرية الأمن العام

يعتبر قابيل أول انسان ارتكب جريمة القتل في تاريخ البشرية ولكن من يدقق النظر في ملابسات جريمة قابيل يلاحظ أنها كانت بحق أخيه ، هذا من جانب ، ويلاحظ أيضا أنها تراكمات لغضب وحقد دفين على أخيه هابيل لأنه تفوق عليه في جانب تقوى الله عز وجل بعد أن تقبل رب العالمين القربان من هابيل ولم يتقبله من قابيل ، والغريب أن قابيل بعد ذلك لم يحاول أن يراجع نفسه ويغار من أخيه بطريقة إيجابية ليتقرب من الله سبحانه وتعالى بل اكتفى بشحن قلبه بالغضب والحقد على أخيه حتى قتله في النهاية .

تذكرت قصة قابيل وهابيل وأنا أقرأ خبر الضابط الذي قتل زميله في مديرية الأمن العام يوم الثلاثاء الماضي وكاد رأسي أن ينفجر من كثرة التساؤلات التي كانت تقذفني كحمم بركانية وأنا أقرأ ملابسات الحادث .

- هما زملاء في مكتب الحالات الانسانية لمديرية الأمن العام منذ ستة أعوام .

- مرتبطان بصداقة وطيدة .

- أديا فريضة الحج الموسم الماضي سويا .

هذه هي المحاور الثلاثة التي أود الحديث فيها عن هذه الجريمة البشعة لكل معاني الأخوة والصداقة بين الناس .

المحور الأول : ماهي الضرورة التي تستدعي رجال الأمن العام الذين يعملون في مكتب الحالات الانسانية للمديرية والتي من المفروض أنها تعنى بقضاء حوائج الناس وتقديم المساعدة لهم من حمل أسلحتهم داخل المكاتب أثناء تأدية تلك الوظيفة الانسانية ؟

هل سيدخل عليهم إرهابي يفجر المكان ؟

هذا مع العلم أنه لايستطيع أحد الدخول إلى مديرية الأمن العام قبل أن يتم تفتيشه بشكل دقيق .

أليس من المفروض أن يكون رجال الأمن العام وبخاصة الضباط هم القدوة الحسنة للمواطنين في مكافحة الجريمة والعنف بكافة أشكاله ؟

لقد كنت أستاء عندما أشاهد أحد ضباط الأمن العام يمارس تجاوزات في قواعد السير والمرور ، فكيف وأنا أراه يقتل زميله بدم بارد ؟

المحور الثاني : الصداقة هذه الكلمة التي فقدت كل معانيها في هذه الأيام وأتذكر في هذه اللحظة عبارة تتردد على مسامعي (رب أخ لك لم تلده أمك ) ، الصديق يبلغ في بعض الأحيان مكانة تتفوق على مكانة الأخ ، الأصدقاء يجب أن يكونوا الأحرص في الخوف على بعضهم ، في الوقوف معا في السراء والضراء ، في مشاركة الهموم والأحزان ، في المحبة وأمنيات الخير الصادقة ، في التضحية والإيثار وعدم التواني للحظة عن تقديم الدعم والمساندة المعنوية أو المادية لبعضهم البعض .

كل بني البشر يخطئون ولكن إذا أخطأ الصديق في حق صديقه فهل هذا يعني أن يقتل بدم بارد ؟

أنا لا أعلم ماذا حدث في تلك اللحظة المشؤومة ؟ وما هي أسباب ودوافع انفجار بركان الغضب لدى القاتل ليقتل صديقه وزميله بعيارات نارية ظالمة ومتجردة من كل معاني الصداقة والأخوة ؟

لماذا غابت ثقافة التسامح والعفو عند بعض الناس ليحل مكانها ثقافة الحقد والكره والبغضاء ؟

هل هذا هو جزاء صداقة وزمالة دامت لستة أعوام ؟

المحور الثالث : في كل عام نسمع في مواسم الحج المباهاة التي لاتسمن ولاتغني من جوع حول أعداد الحجاج وأنهم بلغوا المليونين والثلاثة ملايين في احصائيات ودراسات لاحصر لها ، ولكن على مايبدو أن البعض يغفل عن التركيز على جوهر تلك الفريضة العظيمة التي يعجز اللسان عن وصفها في أكبر تجمع للمسلمين من مختلف أعراقهم وأصولهم ومنابتهم وألسنتهم والذين حضروا ليلبوا النداء بصوت واحد يعلو ولايعلى عليه ( لبيك اللهم لبيك .... لبيك لا شريك لك لبيك ) .

وعلى مايبدو أن البعض ذاكرتهم لاتسعفهم في التذكر أو أنهم قد تعمدوا نسيان خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع التي بدأت بعبارة خالدة ستبقى لقيام الساعة ( إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم إلى أن تلقوا ربكم ، كحرمة يومكم هذا ، في شهركم هذا ، في بلدكم هذا ) .

ماهذا التنافض الغريب والعجيب لبعض حجاج بيت الله الحرام ؟

وهم الذين عادوا كيوم ولدتهم أمهم ناصعون كبياض الثلج من كل الذنوب والمعاصي .

أين أنتم أيها الحجاج بعد مغادرتكم لمكة المكرمة ؟

لا أقصد أجسادكم بل أقصد سلوكياتكم وأخلاقكم بعد أداء هذه الفريضة العظيمة ؟

ماذا تغير فيكم قبل الحج وبعده ؟

لايسعني إلا أن أقول وقد فاضت العيون ونزف القلب جرحا عميقا لهذه الحادثة الأليمة ، لاحول ولا قوة إلا بالله وإنا لله وإنا إليه راجعون .

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه وألهم أهله الصبر والثبات .

هناك 9 تعليقات:

  1. Mar7aba ashraf masa al5er
    first I want to tell u that I never read to any one like u before especially at blog ,and i never seen some one has that much knowledge about a lot of subjects and too much thinking and talking about really really important things in life like u at such a young age ,I guess that’s y u called ur blog afkar wa taso2alt,mashallah 3ailk .

    second I read actually about this tragedy on line in aldustor news which I check every day to keep up on what's going on in Jordan and in Amman and it really caught my attention y would a police officer kill his friend like this and not with one shot so we can say it was a mistake but no it was many shots in different places of victim body .god know what happened before that sad and bad moment ,hopefully they will find the truth soon so his family will have some sense to what happened to their son .Allah ya3nhoom inshallah wa yasbrhoom 3ala mabalhoom ,wa inshallah yakoon hada al police officer shahed 3nd rabana lanhoo insan awaln wa a5ern kan fee 5dama alwaten no matter what if he was inside of an office or out on the road , inshallah Allah ya3'ferloo thnboo wa yad5loo jantoo ameen, kolna alha bass rabana ya7seen al5tam ameen.
    I think hate like u said started since the humans were born and hate is hard in general how about between families or brothers or even friends it’ awful really sad, but we cannot do any thing about it unless us and I mean the good people in life to try their best to keep good going and stop the hate so maybe, maybe one day, some day the good and the love and peace will come true and then maybe happy ending will arrive to our terrible life that we are in now god knows we only can hope right?

    and about the hajj it's one the amazing farad that god asked us to do wa inshallah inshalla rabana yt3mana al7j soon a7ana wa into inshallah, I would say about those people al 3maal belniaat wa lokel amre2 ma nwa if he meant it to be good so he'll stay good but if he did to show off that means deep inside he is not the good so being at the hajj or not doesn’t make a different to those who want to do evil or bad things and they are so many examples in life we see every day .I think some of them they do it just to get a lakab to them
    self hajj or 7aja . I feel sorry for them . and unfortunately humans are weak and
    especially when the sithan ask them to do something bad or wrong so they do and because a7ana bashar hadee alayam deena d3eef kter Allah yahdina ainshallah ..

    lastly ashraf I want to advice u to take it easy u worry alot , u think alot and that’s not good for u ba3dak shab balash thseeb badree lol(am joking) basss 3najad mashaala 3ailk 32alk kbeer and fkrak kamn kber .keep it coming bass take easy .thank u

    And on my behalf I say too
    لاحول ولا قوة إلا بالله وإنا لله وإنا إليه راجعون.

    رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه وألهم أهله الصبر والثبات .
    noor

    ردحذف
  2. يسعد مساكي نور :

    بصراحه يعجز لساني عن التعبير وعن وصف هذا الكلام الكبير في حقي والذي بدأتي به التعليق ، شهادة أعتز بها جدا وسأبقى أفاخر بهذه الشهادة التي منحتيني إياها دائما .

    في البداية أتفق معك تماما على ما قلتي حول عدد الطلقات التي أطلقت في الحادثه والتي على مايبدو أنها أكثر من طلقه وبالتالي فهذا ينفي مبدئيا فكرة أن الحادثه كانت غير مقصوده والله أعلم .

    أضم دعائي لدعائك وأرجو الله تعالى أن يتغمد الفقيد برحمته ويحتسبه من الشهداء عنده فكما قلتي هو رجل قضى حياته في خدمة الوطن وحماية المواطن وأسأل الله تعالى أن يلهم أهله الصبر .

    بالتأكيد نحن نعيش بالأمل مهما طال إنتظاره فلا بد أن تشرق شمس المحبة والسلام وتعم مجتمعاتنا وهذا مانتمناه جميعا أن يتحقق إنشالله .

    أما الحج فأضم دعائي لدعائك بإن ننالها قريبا إنشالله ، وكما قلتي فإن الاعمال بالنيات وبالتأكيد أن النية الصادقة هي الاساس الذي يصلح معه أعمال وعبادات الانسان كلها ، ويارب أن يقوي الايمان في النفوس حتى تتغلب على تلك النفس الامارة بالسوء .

    أعدك بأن أأخذ نصيحتك بعين الاعتبار خوفا من أن يملأ الشيب رأسي :)

    مرة أخرى أشكرك أشكرك أشكرك أثلجت صدري بهذا التقدير الكبير لعقلي وطريقة تفكيري أتمنى أن أكون دائما عند حسن ظنك بي .

    أشرف

    ردحذف
  3. صباح الخير اشرف
    اولا: انا لله وانا اليه راجعون
    ثانيا: هكذا هي الدنيا (ولن تجد لسنة الله تبديلا)، لا تشغل بالك بالتساؤلات، فالدماء سيرة يومية في الوطن العربي العزيز، ولو اني اشغل بالي في التفكير في كل قطرة دم تراق على الاراضي العربية (فلسطين والعراق)، بصراحة.....
    سأعجز عن متابعة مشواري بالحياة، وانت اعلم الناس بي (اللي فيي مكفيني) بصراحة انا غير معني الا بنفسي، نعم انا اناني، فليغفر الله لي، لكن....فاقد الشيء لا يعطيه، فكيف لي أن افكر في غيري وانا اعيش في القهر والخراب والدمار
    اليوم لفت انتباهي خبر في صحيفتي وصحيفتك المفضلة (الغد) خبر يقول حالتي انتحار في الرصيفة
    http://www.alghad.com/index.php?news=475333
    هل سأضيع يومي وانا افكر بهم!!
    وما ادراك فقد ترى اسمي مدرج معهم في يوم من الايام
    اما بالنسبة لموضوع الحج، فهو لقب فخري (انتة فاهمني كويس)
    لكن خطر على بالي سؤال واستحلفك بالله ان تجاوبني عليه بصراحة
    لو خيرت بأن تحج في هذا العام، او أن تمنح هجرة الى (كندا) ماذا ستختار؟؟

    ردحذف
  4. أخي نادر أسعد الله أوقاتك بكل خير ، صدقا أنا أعلم تماما بما نكابده أنت وأنا ومواطنون كثيرون ولربما لن يتسع المقام هنا لذكرها حيث من الظلم أن نعبر عن سوداوية أيامنا من خلال تعليق بل الأمر يحتاج إلى مقالات عديدة جدا وقد لاتكفي .

    ولكن أخي نادر إذا أنت لم تفكر إلا بنفسك وأنا سرت على نفس النهج وكل مواطن في أمتنا العربية والاسلاميه ظل يفكر بنفسه فقط أليس ذلك يعني مزيدا من الويلات والمآسي بحق كافة أبناء أمتنا .

    ألم يقل رسولنا صلى الله عليه وسلم ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى)

    بعدين بعيد الشر عنك ياصديقي من الانتحار... أنت مبدع وموهوب في مجالات عديده وأنا متأكد أنه سيأتي يوم أراك في مكانة كبيرة وأفاخر الناس أن هذا الشخص هو صديق عمري وأوفى من رأيت في حياتي .

    اسمح لي أن أعيد صياغة سؤالك لي يا صديقي العزيز على النحو التالي :

    لو خيرت بين الدنيا و الآخره فماذا ستختار ؟

    ولكن السؤال الذي يطرح نفسه كم هو أعداد المسلمين الذين زهدوا بالدنيا ومتاعها بعد أن جاءت تحت أقدامهم ؟؟

    أعتقد ياصديقي أننا لانزال نحتاج لاختبارات عديده لنستطيع الاجابه على هذا السؤال .

    ردحذف
  5. لا حول ولا قوة الا بالله



    صباح الخير اشرف

    بالاول اسمحلي اتناول محور الصداقه معك . للاسف هي الكلمه اصبحت مجرد صوت نسمعه مفرده لامعنى لها فنادرا مانرى صديقا او صديقه بالمعنى الحقيقي يقال (( ان الصديق وقت الضيق )) واصبحت ارى ان الصديق وبكل اسف هو مصدر ضيق واسى
    طبعا مافيني عمم بس الاكيد فقدت الصداقه مضمونها وجمالها
    ولكن اليس لنا الحق ان نعرف لما فقدت مضمونها ؟؟؟
    ارى ان القلوب باتت بارده جوفاء قلوب لن تعد كالقلوب قلوب نسيت الخوف من الله باتت الخشيه منسيه تحت كاهل الغضب لقد فقدت التعقل والايمان وقول رسول الله لرجل جائه (( لاتغضب لاتغضب لاتغضب )) كررها مرارا وتكرارا عليه وذلك لمدى خطوره الغضب
    ولحديثه عليه الصلاه والسلام (( ليس الشديد بالصرعة ؛ إنما الشديد الذى يملك نفسه عند الغضب ))

    اشرف الناس مافيها تحكم عقلها او تعمل كنترول على تصرفاتها وهنا تكمن مأساة هذه القصه وغيرها


    لقد امتلئت قلوب الناس بالحسد اين حديث الرسول (( حب لاخيك ماتحب لنفسك ))

    بات الخير باليا في القلوب منسيا لم يعد له مكان في العقول

    قلوب كهذه تخور تحت نواقيس الانا فقط
    ولكن ليس لنا الا ان نتضرع لله بالدعاء ان يصلح قلوبنا وقلوب المسلمين


    ومحور الحج
    انها لنعمه من الله ان من علينا بعد الحج بعودتنا كيوم ولدتنا امهاتنا ولكن للاسف كم خسرها الكثيرون
    الكثير بعد الحج لم يتغير شي في مسيرة حياته بل ربما ارتفعت نسبه القسوه والفسق والحقد وووو على اقرب الناس وليس فقط على الغرباء
    صدقني الناس باتت عبيدا لشياطينهم لذلك يقتل الاخ اخاه ويغتصب الاب ابنته
    اين الرادا عن مثل هذه الجرائم ان كان الخوف من الله اخر ماقد يفكرون فيه

    جوهر موضعنا هو (( الخوف من الله تقوى الله في انفسنا وفيمن حولنا ))

    حال الدنيا في تدني وعقول الناس تعلن اقلاعها من باب الرحمه وتقوى الله الى باب شيطان رجيم

    اشرف ... كل منا قلبه كفناء لنا ان نزينه بما نشاء من ورد او اشواك اما ان تصبح ارضا خضراء او صحراء جرداء ملوثه بكل وباء


    بعرف حكيت كتير

    ولكن اخيرا عفانا الله مما ابتلاهم
    واللهم اصلح قلوبنا وقلوب الملسلمين لما تحب وتراض


    تحياتي لك اشرف


    لو بدي اتشكرك لسنه قادمه قليله بحقك وبحق هالمدونه الذهبيه التى تحمل اسمك

    بجد شكرا

    ردحذف
  6. سووري نسيت اكتب اسمي

    للتعليق السابق

    toota


    ثانكيوووو

    ردحذف
  7. أهلا وسهلا toota

    وأسعد الله صباحك الجميل بكل الخير :)

    الصداقة كلمة أصبح القلب ينفطر ألما وحزنا عند تذكرها وبكل أسف وفعلا كما قلتي لم يعد الصديق وقت الضيق بل أصبح مصدر ضيق وأسى إلا من رحم ربي .

    وفي الواقع فقدان الصداقة لمضمونها يعود لأسباب عديدة في هذا الزمان لعل من أبرزها نوعية الحياة المادية التي بتنا نعيشها بكل تفاصيلها مع الأسف الشديد .

    الغريب يا toota أن الأحاديث النبوية الشريفة التي ذكرتها غفل عنها العديد من الاشخاص في هذه الايام وصدقا لا يسعني إلا أن أضم صوتي لصوتك في الدعاء لهذه الأمة بأن يصلح الله تعالى قلوب أبنائها .

    أما الحج فللحديث عنه شجون كثيرة حيث دخل في هذه الايام في نطاق المظاهر والرياء والصفقات التجارية إلا من رحم ربي .

    بصراحه أنت لامستي كبد الحق في جوهر الموضوع فمع غياب الخوف من الله تعالى وتقواه لن تتزين قلوبنا كما قلتي أبدا بالورود بل ستمتلؤ بالاشواك وبالصحاري الجرداء الملوثة بكل وباء ( تشبيه بليغ ليس غريبا أبدا أن يصدر عنك يا ابنة الحجاز فهناك ولدت فصاحة العرب ) .

    أشكرك toota على كلامك الرقيق وأتمنى لك نهارا سعيدا ودمتي بكل الخير :)

    ردحذف
  8. من جديد

    مرحبا..

    اولا بشكرك على كلامك اللطيف في حقي وان كنت قد تعلمت منك الكثير في وقت قصير
    وانا بشكرك على عطائك المميز..


    بعد ماقرات محور الصداقه ومدى اسفك على هذه الكلمه ومضمونها وسؤالك لما فقدت مضمونها

    طرحت الموضوع على صديقاتي فكان للاسف للجميع نفس الفكره انو الصداقه بتنا نشتاق لها ولمضمونها الحقيقي
    الا من رحم ربي وشدد على بعض صداقاتهم القيمه

    نحنا في مجتمعنا فقدنا الكثير من جوهر الحياه
    ولا زلنا فقد الاكثر كل يوم ولكن مالذي نستطيع ان نفعله بين تلك العيون الغائره عن معنى ماتفقد واهميته
    للاسف نخسر ولكن دون اسف نخسر دون تحسر او الم
    وهنا ايضا تكمن الفاجعه

    لقول اذكره (( ان كنت تعلم فتلك مصيبه وانت كنت لا تعلم فالمصيبه اعظم ))

    ان علمنا بهفوات وبسقوط الكثير من حياتنا من معاني حسيه وانسانيه ولم نسعى لترميم ماانهار فيها فتلك مصيبه

    والمصيبه الاعظم لما نجهل قيمه مانفقده من حيتنا في كل يوم او حتى مابنعرف شو فقدنا فهنا فاجعه ومصيبه اعظم تدوي لها اركان الارض

    فلا علاج لما نحن فيه الا الارداه وحب التغير والانتقال للافضل والمحافظه على كينونتنا كبشر نحمل معنى انساني حقيقي .

    مممممممم
    دائما ماتطرح مواضيع يطول فيها الحديث والجدل

    ولكن ليس بأيدينا الا ان نتمنى الافضل والشفاء مما حل به عالمنا العربي الاسلامي بين قوسين (( اسلامي ))
    لانو بس نفقد كينونتنا كبشر ومسلمين ومعامله اسلاميه نتقي فيها حق الله وحقانفسنا وحث من حولنا لما تعرضنا لمثل هذه النكبات .

    ماعرف يمكن خرجت شوي عن الموضوع ولو بشكل نسبي واتمنى تتقبل تنقلي من فكره لاخرى .

    واخيرا

    وبنت الحجاز تحيك من ارض الحرمين

    دمت بكل الخير

    ردحذف
  9. أهلا وسهلا toota

    إنه لشرف كبير لي أن أسمع منك هذا الكلام وأتمنى دائما أن أكون عند حسن ظنك في تقديم المعلومه أو الفكره أو الرأي الذي تجدين فيه الفائده المرجوة ولكن صدقيني أنا أيضا تعلمت معك الكثير فأنت تملكين محتوى معلوماتي كبير ( مشالله عليكي ) .

    نعم يا toota غابت معاني الصداقة الجميلة كما تغيب الشمس من كبد السماء والمشكلة أنه كما قلتي نفقد مع مرور الأيام الكثير من الامور الجميلة في حياتنا ولاندرك قيمة مانفقد إلا بعد فوات الآوان وكما قلتي قد لاندرك مانفقد أبدا وهنا المصيبة الأعظم .

    كم أتمنى يا toota أن يتحقق ماتقولين بأن تكون لدينا الارادة وحب التغيير والانتقال للافضل والمحافظة على كينونتنا كبشر .

    أعتقد فعلا أن ما نفتقده هو الاسلام الذي أصبح منحصرا في حركات وتقليد في العبادة إلا من رحم ربي .

    أشكرك جدا toota وأضع تحيتك يا ابنة الحجاز وأرض الحرمين تاج عز على رأسي :)

    نهارك سعيد

    ردحذف