السبت، 30 يناير، 2010

جمال الثقافة أم جمال الجسد ؟

قرأت قصة في أحد المدونات المصرية لفتاة أبهرني أسلوبها وحسها المرهف في الكتابة .

القصة كانت بعنوان (( ما كان ..... وما سيكون )) وتروي فيه قصة حب بين شاب وفتاة تكون نهايتها الفراق ولكن أكثر ما لفت انتباهي في تلك القصة أنها في أحد فقراتها تسأل نفسها كثيرا عن سبب محبة ذلك الشاب لها وبذات الوقت تتذكر إجابته على تساؤلها بأنه أحبها لأنها مثقفة وصادقة ، ثم تعترف بعد ذلك بأنها ليست جميلة وتتساؤل من جديد وتقول (( ما نفع المواهب دون جمال ؟ )) وسؤال آخر بعد ذلك مباشرة تقول فيه (( وهل الثقافة ترضي الرجال ؟ )) وتتابع قولها (( هل تضمن تلك الثقافة ألا تقترب فتاة أخرى منه ؟ )) .

في الواقع استوقفتني تساؤلاتها تلك كثيرا وكانت تدور في رأسي دون توقف حول أسباب انجذاب الشباب للفتيات وبمعنى آخر هل تكون الغلبة لجمال الجسد أم لجمال الشخصية والثقافة في ذلك الانجذاب ؟

لا بد قبل الاجابة على هذا السؤال من تذكر نظرية العالم ابراهام ماسلو حول ترتيب الحاجات الانسانية ، حيث رتب ماسلو الحاجات الانسانية على شكل هرم مكون من خمسة أقسام و تتدرج تلك الحاجات ارتفاعا حتى يتم الوصول إلى قمة الهرم ولا يمكن الانتقال من حاجة في أسفل الهرم إلى حاجة في مستوى أعلى قبل إشباع تلك الحاجة التي تكون في الاسفل ، وعليه فإن ترتيب الحاجات الانسانية وفقا لهرم ماسلو هي على النحو التالي :

- الحاجات الاساسية أو الفسيولوجيه وهي التي لا غنى عنها لبقاء حياة الانسان وهذه الحاجات تعتبر نقطة البداية في الوصول إلى إشباع الحاجات الأخرى والحاجات الاساسية تتمثل في الأكل والشرب والنوم والجنس .

- الحاجة إلى الشعور بالامان وتأتي هذه الحاجة في المرتبة الثانية في الهرم بعد إشباع الحاجات الاساسية وهي تتعلق بسعي الفرد نحو تحقيق الأمان والطمأنينة له ولعائلته أو تحقيق الأمن في مجال عمله من ناحية تأمين الدخل أو مواجهة الأخطار التي قد يتعرض لها من ذلك العمل .

- الحاجات الاجتماعية وهنا تكون حاجات الانسان في رغبته أن يكون محبوبا من الآخرين ولديه القدرة في تكوين علاقات ود وصداقة مع الناس من حوله .

- حاجات التقدير وهي حاجات شعور الانسان بالثقة وحصوله على التقدير والاحترام من الآخرين مما يدعم لدى الفرد شعوره بأهميته وقيمة ما لديه من إمكانات .

- الحاجة إلى تحقيق الذات وهذه الحاجة تقع في قمة هرم ماسلو ولابد من إشباع الحاجات الأربع السابقة للوصول إلى هذه المرحلة وهي شعور الانسان بإشباعه لحاجة أن يكون كما أراد أن يكون وهي المرحلة التي يصل فيها الانسان إلى درجة مميزة عن غيره ويصبح له كيان مستقل .

لا بد من التنويه أن هرم ماسلو للحاجات قد تعرض للكثير من الانتقادات في عالمنا الاسلامي بسبب افتقاد تلك النظرية إلى ما يسمى بحاجة الانسان الفطرية في الاستدلال على وجود الخالق وأن الانسان في النهاية هو عبد مستسلم لأمر ربه وعبادته وحده لا شريك له وهذه هي الحقيقة التي لا تقر النفس البشرية إلا بها وتكون ملازمة للإنسان حتى في أصعب وأقسى الظروف .

ولكن ما دفعني للحديث عن هرم ماسلو للحاجات الانسانية هو تساؤلات تلك الفتاة في قصتها ، بمعنى أن ما أريد قوله أن جمال الشخصية والثقافة والمعرفة لدى الفتاة لن تكفي وحدها في اشباع الحاجات الاساسية التي تكون موجودة لدى الشباب والتي هي مرتبطة بالجسد .

و ما بدأت ألاحظه في الآونة الأخيرة أن اهتمام بعض الفتيات أصبح منحصرا في الجانب الجسدي فقط كوسيلة لجذب انتباه الشباب وبشكل غير متوازن على حساب جمال الشخصية والثقافة .

فنجد العديد من الفتيات يبرعون في الحديث والمعرفة عن مختلف أنواع الملابس والمكياج والتباهي في أماكن التسوق التي يذهبن إليها ولكن عند سؤال إحداهن عن اسم رواية أو كتاب أو عند الحديث معها في موضوع ثقافي أو سياسي أو اجتماعي قليلا ما تجد فتاة تشارك في مثل هذا النوع من الاحاديث بل على العكس ستوجه الاتهامات إلى ذلك الشخص الذي يتحدث بمثل هذا النوع من المواضيع أنه ممل أو معقد نفسيا .

ولكني أيضا لا أنفي هذه الصفة عن الشباب أيضا فكثير منهم لا يلتفت أبدا إلى الفتاة المثقفة ولا يهتم إلا بالفتاة التي لديها ميزات جسدية وجمالية حتى ولو كان عقلها فارغا من أدنى معلومات المعارف الثقافية ، وبالتأكيد فهؤلاء الشباب هم من ذات الطراز والنوع طبعا بمعنى عقولهم فارغة أيضا .

ولكن المفارقة العجيبة التي تحصل مع بعض الشباب والرجال على حد سواء هو انتقادهم الدائم للفتيات والنساء اللواتي لا يعرفن سوى الاهتمام بمظهرهن وجمالهن ومع هذا فإن هؤلاء الرجال يبتعدون عن الفتيات المثقفات ويرفضون الارتباط بهن في حال كان جمالهن ليس كما يطمحون في مخيلاتهم ، وحتى أنه في بعض الاحيان يتولد نوع من الخوف لدى هؤلاء الرجال بعدم الرغبة مطلقا بالارتباط بفتاة ذكية ومثقفة خوفا من عدم القدرة على مجاراتها فكريا أمام المجتمع .

ولكن في النهاية ومن وجهة نظري فإن الشاب سينظر إلى الحاجة الفطرية أولا بمعنى أنه سيهتم بالنواحي الجسدية والجمالية للمرأه وستكون هي نقطة الانطلاق لديه في الرغبة بالارتباط ، بينما أرى أن المرأه لا يكون اهتمامها بالنواحي الجسدية والجمالية للرجل كنقطة أساس في انطلاق الرغبة لديها في الارتباط بالرجل .

ويبقى هذا التساؤل مطروحا ويبقى الجدل فيه لا ينتهي حول أولوية جمال الجسد أم جمال الثقافة والشخصية في ارتباطنا بالجنس الآخر ؟

هناك 14 تعليقًا:

  1. صباح الخير صديقي
    بداية اسمح لي بأن اهنئك على ذكائك في اختيار المواضيع
    أما بالنسبة للمقال الجميل اعلاه، فأنا لا استطيع الأجابة بنعم أو لا، فكما ذكرت أنت في نهاية المقال بأن الجدل في الموضوع لا ينتهي، فإذا عجز اصحاب الأختصاص عن الإجابة، فما نفع رأيي، ولكن على سبيل المشاركة من أجل المشاركة، اسمح لي بأن اقدم بعض مشاهداتي وتجاربي:
    الرجل كائن بصري محركه الاول الجسد او الوجه، اما المرأة كائن سماعي محركها الكلام والمنطق، فالكلام يدل على الشخصية، الا حالات الخداع والنفاق
    المرأة المثقفة لا يتذوقها إلا النخب وليس العوام، وأي صورة جميلة تفقد بريقها بعد اعتيادك النطر اليها، المرأة الخالدة في الذكرى هي المثقفة وليست الجميلة، المرأة المثقفة صاحبة الشخصية الجميلة هي العملة النادرة أما الجميلة فاذهب الى اوروبا الشرقية واختر منهن ما تشاء، المرأة المثقفة الذكية قادرة على ادهاشك في اي زمان ومكان، فالثقافة والذكاء كا(المطاط) يتمددان ويطولان مع التقدم في العمر، أما الجمال عكس ذلك تماما فأنه يتقلص مع تقدم العمر، والمصيبة إذا اجتمع الاثنين في امرأة واحدة أي سلطان الجمال وسلطان الشخصية، وقتئذ لا تملك من امرك إلا أن تسلم مفاتيح عرش امارة الزواج، وتجلس على هامش الامارة

    ردحذف
  2. أهلا وسهلا بأخي نادر وأسعد الله أوقاتك بكل خير .

    أشكرك جدا على هذا الإطراء حول المواضيع التي أطرحها في المدونة وأنا سعيد جدا برأيك في ذلك والذي أعتز به وأقدره كثيرا .

    بصراحة لا أملك بعد أن قرأت آراءك حول هذا الموضوع إلا أن أقول أنك من شيوخ أصحاب الاختصاص .

    فعلا الصورة الجميلة تفقد بريقها بعد اعتيادك النظر إليها والمرأة المثقفة صاحبة الشخصية الجميلة هي العملة النادرة ، وما أجمله من سلطان إذا اجتمع فيه الجمال والشخصية .

    رائع ما كتبت يا صديقي .

    ردحذف
  3. مساء الخير اشرف
    اشكرك على هذا الكلام الذي تقول في حقي دائما، فعلا انك نعم الصديق الحقيقي والألكتروني.
    ولكن فاتني في تعليق الصباح الاجابة عن تساؤل مهم تسألته تلك الفتاة" هل تضمن تلك الثقافة ألا تقترب فتاة أخرى منه؟"
    اقول لهذه الفتاة أن لا ضمانة باسم الثقافة ولا باسم الجمال، الضمانة الوحيدة هي منسوب الاخلاص في قلب الرجل سواء كانت جميلة او قبيحة او مثقفة او جاهلة
    كل الود

    ردحذف
  4. مرة أخرى أرحب بك أخي نادر .

    وأشكرك على هذه الاضافة فعلا الاخلاص هو المعيار ولو أن هذه الصفة قلما تكون موجودة في الرجال .

    ودمت بكل الخير والمحبة .

    ردحذف
  5. مساء الخير اشرف...
    موضوع جميل جداً :-)
    لكنني اعتقد ان كليهما موجود لدى الرجال و النساء. و اعتقد ايضاً أنه لا يوجد لا امرأة ولا رجل في العالم جميل بشكل مطلق، أو يخلو تماماً من العيوب...

    لكنني اعتقد ان الباحثين عن الجمال يقعون في النهاية على امثالهم من الباحثات عن الجمال، و الباحثون عن العقل ايضاً يقعون على امثالهم...

    لكن سؤالها حقاً منطقي و هو مصدر رعب لأي امرأة... هل يكفيه عقلي؟ أم ان امرأة اخرى قد تعمي عينيه ببريق جمالها؟...

    ردحذف
  6. مساءك سعيد Naryat وأرجو في البداية أن تتقبلي إعتذاري الشديد حول عدم تمكني من المشاركة في الإجابة على التساؤل الذي طرحته في إدراجك الجديد حول رواية Wuthering Heights إذ أنني لم أقرأ تلك الرواية من قبل ولكنك شجعتني كثيرا على مشاهدة الفيلم الذي تم إعداده حول تلك الرواية .

    سعيد جدا أن موضوع اليوم قد نال إعجابكي وأتمنى أن أكون دائما عند حسن ظنكم بي .

    أتفق معكي تماما على عدم وجود إنسان مثالي لا يخلو من العيوب سواء كان رجلا أم امرأه .

    وفعلا كما قلتي وكما يقول المثل ((الطيور على أشكالها تقع )) .

    أما بخصوص السؤال الذي يشكل مصدر رعب لدى المرأه في الاكتفاء بالعقل على حساب الجمال فأعتقد أن الرجال وأنا واحد منهم نبقى ضعفاء أمام الجمال مهما كانت محاولات المقاومة لدينا ولكن ربما كما قال أخي نادر أحمد فإن معيار الاخلاص يكون له الدور الأكبر في مواجهة ذلك الهجوم الجمالي الذي قد تباغتنا به امرأة أخرى .

    كل التحية مجددا Naryat ودمتي بكل الخير .

    ردحذف
  7. طرح جميل و سيستمر الجدل فيه الى ما لا نهاية
    لان الحكم ليس لثقافة معينة او طبقة او مبدا انما يعتمد على الشخص و عاداته المكتسبة من بيئته و ثقافته و التربية و الكثير حتى الفئة العمرية التي ينتمي لها و الخبرة

    اي ان الجنس البشري يعتمد على الحاسة البصرية و قد اثبتته اغلب الدراسات التي اقيمت على نساء و رجال من اعمار مختلفة
    و لذا فان المراة ايضا كثيرا ما يلفت نظرها و كون سسببا لارتباطها رجل وسيم و ان اكتشفت به الكثير من العيوب تعزي نفسها بان لا احد كامل و يكفي الجمال و هذه سمعتها في اكثر من مناسبة
    لكن ما يجعل الرجل اكثر جراة ووضوحا في ابداء رغبته بالجمال هو انه صاحب الخطوة الاولى حتى في الزواج و الخطبة و صاحب الراي الاول
    و هنا يكمن سر اشاعة ان الرجل هو من يطالب بالجمال اولا
    و طبعا الموضوع لا يعم
    تقبل مروري

    ردحذف
  8. أهلا وسهلا jafra ومساءك سعيد .

    نعم بالفعل أن أولويات الانجذاب بين الرجل والمرأة تعتمد على طبيعة الشخصية والعادات المكتسبة وأعتقد أن هذه النقطة يتفق عليها الكثير .

    ولكن بصراحه لم أكن أتوقع وأنتي الادرى مني بشخصيات النساء أن يكون عنصر الجمال لدى الرجل وسيلة جذب فعالة جدا في قرار المرأة بالارتباط حيث كان لدي قناعات بأن عنصر الجمال لدى الرجل قد يكون سببا قويا في الاعجاب لدى المرأه وليس الارتباط .

    وبالتأكيد وكما قلتي فإن لكل قاعدة شواذ ويبقى الجدل في هذا الموضوع قائما فعلا إلى ما لا نهاية .

    أشكرك على هذا المرور الكريم وتقبلي تحياتي .

    ردحذف
  9. مرحبا
    بالاول بهنيك على موضعك لانو جدا حساس وفي الحقيقه انا اعتبره على شفاه حفره الواقع المعتم .


    وبالنسبه للجدل فيه قائم منذ امد بعيد ولم ينتهي ولن ينتهي


    اما بخصوص اعجاب الشباب بنوعيه الفتاة التى يفضلها او ان تكون كشريكه حياه
    اعتقد ان المراءة وقعت في فخ كبير فلم تعرف للوسيطه مكان اما الجمال وتبعيياته واما الثقافه
    واقصد بالفخ هنا انها وقعت في حيره وتساؤل مالذي قد يثير اهتمام رجل بها جمالها او ثقافتها

    ومنها نندرج لحقيقه مؤسفه بحق الشباب على الاغلب مع احترامي للاقليه منهم
    نلاحظ انه مان تهتم المراءة بجمالها وحسنها حتى تتعرض للنقد والسؤال اين الاهتمام بالعقل

    وان كانت تحت قائمه المثقفات والمعلمات سقطت سهوا من اعين الشباب لانها لاتملك مقومات الجذب الا من رحم ربي من شبابنا الذين يبحثون عن امراءة واعيه ومثقفه


    وهنا انا لافصل بين الامرين
    فكل امراءة جميله لاتوجد اماءة غير جميله وذلك انه عندما تفقد عنصرا عوضها الله بعنصر اخر

    والجميل بل الاكثر جمالا انها حينما تتحلى بنسه جمال وهبها الله اياه او اطلاله رائعه او روح تسلب الارواح او لاي ميزه هيا تمتاز بها ، اذا ممتازت باحدى تلك الصفات واختلط بها نسبه ثقافه جيده تثري عقلها وتثري من حولها فأنها تملك الافضل في شخصها اكيد



    ولكن ....

    الجدل يقع بين قوسين (( سؤال يحير كل امراءة مالي يرضي رجلي )) جمالي ام ثقافتي

    برائي لو جمعت الاثنين وذاب بعض الجمال مع قليل من الحلاوه فجمال ليس بشرط لتستحوذ على قلب رجل

    بل قلبها وروحها وثقافتها

    ايضا بالنسبه للرجل اعتقد صار دو المراءة فهيا تحتار ايهما تختار ثقافته ام وسامته ومقارنته بتوم كروز ومساري وغيرهم .....

    مجمل حديثنا تحت وطأة الجمال يقبع
    فالكل اصبح اسيرا له ونسي معنى من وكيف ولماذا ومما ووووو

    وااااااااااو
    طولت عليكم الحديث

    بس فعلا موضوع ثري
    وحديث به يطول
    وجدل لم ولن ينتهي


    واسفه لاطالتي
    وامتنى تتقبلو مروري بهذه المدونه الاكثر من رائعه

    التى تثري العقل
    وتثير حماس كل من يجول بصفحاتها


    تحياتي للكل


    وبشكل خاص لصاحب الموضوع

    دمتم بكل الخير


    toota

    Saudi Arabia

    ردحذف
  10. أهلا وسهلا toota :)

    في البداية سعيد جدا لتواجدك معنا في مدونة أفكار وتساؤلات وصدقا فإن الآراء والأفكار التي تشاركينا فيها بمواضيع المدونة أكثر من رائعه وأرجوكي لاتعتذري أبدا على الإطالة بل على العكس عبري عن كل ما يجول في خاطرك فهذه المدونة ومواضيعها هي فضاءات الكترونية يملكها القراء ولهم كل الحق في التعبير وإبداء الرأي والتفاعل مع المواضيع المختلفه بالكم الذي يرغبون به :)

    في الواقع اسمحي لي أن أتناول معك الأفكار التي طرحتها بالتعليق ولنبدأ بفكرة وقوع الفتاة في فخ الحيرة والتساؤل عن الذي قد يثير اهتمام الرجل أكثر مابين الجمال والثقافة وصدقا اتفق معك في سبب وقوعها بذلك الفخ وذلك لكثرة التباين والاختلاف بين آراء الرجال ولكن صدقيني فإن نسبة عالية من الرجال في هذه الأيام تنجذب للشكل الخارجي فقط وهذا من وجهة نظري تسبب في إهمال العديد من النساء أيضا لجانب الشخصية والثقافة ولم يتم الموازنة بين أمرين .

    بخصوص الفكرة الثانية التي طرحتها ففعلا كلامك صحيح وأتفق معك تماما أنه لاتوجد امرأه غير جميله وحيث أن عوامل جذب الرجال تختلف فقد يستهوي رجل عيون تلك المرأه أو كما قلتي اطلالتها الرائعه أو خفة دمها ومع اختلاط الثقافة في ذلك فبالتأكيد هذا سيلعب دورا ايجابيا في جمال شخصيتها أكثر وأكثر .

    الفكرة الثالثة وهي صدقيني وجهة نظري الشخصية كذلك بأن الجمال ليس الشرط الرئيس لتستحوذ المرأة على قلب الرجل بل قلبها وروحها وثقافتها الأساس الأهم ولكن وبكل أسف أن العديد من الرجال لا يفكرون بهذه الطريقة .

    الفكرة الرابعه وهي حيرة المرأه أيضا في اختيار الرجل لوسامته أو لثقافته وفعلا هذا كلام واقعي ويسبب الحيرة عند النساء ولكن ألا تعتقدين معي أن هنالك عامل آخر يحير المرأه في الرجل وأعتقد أنه أصبح من العوامل الرئيسه في هذه الايام ألا وهو جانب المال والثراء فتجدين أن رجلا قد لا يكون وسيما ولاحتى مثقفا ولكن جيوبه ممتلئه بالدنانير أو الريالات مما يجعل منه مطلب العديد من النساء وبالتأكيد أنا لا أعمم ولكن أعتقد أن هنالك نسبة لابأس بها يجذبها مال الرجل .

    وكما قلت في النهاية فإن مجمل حديثنا تحت وطأه الجمال يقبع وأضيف إلى هذه الجمله المال أيضا .

    أشكرك جدا toota على هذا التفاعل الرائع فأنت حقا رائعه بأفكارك وآراءك التي حركت في دواخلنا الكثير من المعرفه والخبره التي تملكين والتي تشرفنا بمشاركتك لنا بها .

    نتطلع إلى تواجدك معنا في المدونة دائما ودمتي بكل الخير .

    ردحذف
  11. هلووو من جديد

    بالاول بشكرك كتير عالترحيب الرائع
    وثانيا بعتذر كتير على اخطائي الاملائيه (( ههههه خجلت من حالي مافكرت اراجع على طول ارسلت التعليق عامله حالي خبيره سوووري .


    وهلاء بحب اكمل على بعض تعليقاتك اذا بتسمح ...
    بحب اضيف لردك انا بتصور انو المراءة هيا السبب او لها يد ولو بشكل بسيط على وقوعها في الفخ
    ليش ....؟؟؟ الاكيد لانو تركت من نفسها ان تعيش في حيره
    جميل لو انا او كل سيده فرضت على من حولها قبولها لذاتها لكي يكتشفو مع الايام مدى روعتها وان سقط الجمال ولم يكم من مميزاتها . طبعا بحكي بشكل موجز والاكيد انت بتفهم مضمون كلامي بشكل اكبر .

    الشغله التانيه اللي انت طرقت لها او كانت مكمله بشكل كبير لكلامي وهو حيره المارءة في اختيار الرجل المناسب
    لماله جماله و و و و
    وادخلتنا في دوامه عظيمه وان كانت حقيقه طبعا مافينا نعمم لانو صوابعبنا مو متل بعض ولانو مو الكل فيه يتبع هواه وهوس جمع المال

    انا معك انو الصبايا صاير تفكيرهم غريب وان كان يثير اشمئزازي خصوصا بتوجه الافكار للعنصر المادي
    مع خخساره كبيره لمحتوى ومضمون الانسان اللي ممكن تختاره
    كتير يملكون المال بس للاسف مايملكون شي قد يأثر على افكاري وكياني كأنثى حتى يستحوذ علي

    سأتحدث بشكل شخصي ومن خلال معرفتي لصديقات وقريبات
    كثيرا مانثير الجدل حول هذا الموضوع
    وقد انشطرنا في حديثا واشبه ماتكون بحرب واقعه بيننا
    بين فئه من تشطرني الراي في اختيار الرجل لثقافته ووعيه ولتفهمه لمعنى الحياه ومسؤليتها
    وبين من خالفننا الراي حول انه لايمكن ان يعشن بديات حياهن تعب وكد فالافضل للرجل ذى المال وله بذلك الافضليه لديهن
    تعرف وين المشكله ....
    طريقه التفكير وكمان سلبيه انا بعتبرها ومحدوديه

    والمصيبه اننا لو نظرنا للجمال او المال الذي يقبع تحت المجهول

    انه لايحمل الديمومه فكله في زوال
    لم ينظرن لما بعد المال كيف لي بحياه جافه لاتحمل ود وحب
    وكذلك الرجل ماحصيله هذا الجمال افاتن ان دام سيكون تحت ضريح التعود واليوميه وندخل في مرحله الروتنيه


    صدقني كلا الطرفين لم يبحثن لما بعد ذلك ،

    غدا مستقبلنا حياتنا من هيا او من هو الذي يستحق ان اكمل معه مسيره حياتي


    ممممممممم

    بجد الموضوع يتفرع لكتير نقاط

    وبعرف ككلامي كتير بس بحب وضح وجهة نظري بشكل كامل

    واتمنى فعلا اني ماكون اطلت بحديثي وادخلتكم في متاهات واحراش الافكار ذات الخطوط الطويله التى لانهايه لها



    وهنا اضم صوتي للكل
    انت فعلا مبدع في تصميم كنونه هذه المدونه
    بحيك على رائعاتك


    وتشرفت كتير بمشاكتي لهذه المدونه الثريه



    تحياتي لصاحب المدونه ولقلمه المنساب كماء سلسبيل عذب
    تتلائلا فيه كلمات تحمل اسمه


    وتحياتي للكل

    واسفه اذا في اخطاء بعترف كسوله مافيني ارجاع * _ *

    وارجو منكم العذر بطيب خاطر

    ردحذف
  12. مرحبا من جديد toota :)

    اسمحي لي أن أبدأ من حيث انتهيت بالتعليق وصدقا عجز لساني عن وصف سعادتي بكلامك اللطيف وهذا الإطراء بحقي وبحق مدونتي فأشكرك من كل قلبي وصدقيني أنا من تشرفت بوجودك معنا وبهذا التفاعل الرائع مع مواضيع المدونة وبتلك الأفكار التي جعلتني أسافر في بحورها المعرفية العميقة .

    في الواقع بعد تعليقك الأول لم أتوقف البارحه وأنا أفكر بروعة تلك الأفكار التي طرحتها والآن أنت تأكدين على قدرتك المعرفية المتمكنة في تحليل أسرار عوامل الجذب بين المرأة والرجل فأنت تطرحين أمامي أفكار رائعة أخرى فأراكي الآن تثيرين قضية هامة أخرى تتعلق في كل انسان سواء المرأه أو الرجل أن التخلص من فخ الحيرة في التركيز على عوامل جذب الجنس الآخر تتم من خلال عدم التكلف أو التصنع بل بالظهور أمام الآخرين وفقا لما يتوافق مع كنه الذات وهذا بالتأكيد ينبع من عامل هام جدا ألا وهو الثقة بالنفس وعدم محاولة تغيير الذات من أجل ارضاء الآخرين وهنا فإن الذي ينجح في الهروب من مصيدة ذلك الفخ هو من تكون لديه القدرة في التغلب على الصراع الذي ينشأ بين مكنونات الذات والشخصية المصطنعة التي ستطفو على سطح الظاهر أمام الناس .

    أما بخصوص قضية العنصر المادي وقد لاحظت أنك من خلال تجربتك الشخصية مابين صديقاتك وقريباتك وجدتي أنهن منقسمات مابين مؤيد ومعارض لهذا الموضوع .

    أنت قلتي كلمات جوهرية أن هنالك الكثير ممن يملكون المال ولكنهم لا يملكون التأثير على أفكارك وكيانك كأنثى ليستحوذ عليكي وقلت كذلك أن الجمال والمال لا يحمل الديمومة بل هما إلى زوال فما هي قيمة الحياة التي لا تحمل ود ولاحب وماهي حصيلة الجمال الفاتن إن دخل في نطاق التعود والروتين صدقا لا أملك يا toota أمام هذه الأفكار الرائعه إلا أن أرفع القبعة لكي احتراما .

    أشكرك من جديد ونورت المدونة بوجودك الرائع معنا ودمتي بكل الخير .

    ردحذف
  13. بشكرك على هالاطراء
    بس صدقا لولا جمال ماسطرت من احرف
    ولولا جمال مابحرت به لنسافر معك حيث الجمال والابداع
    لما تواجدنا هنا

    بحيك مره ثانيه

    وبشكرك كتير
    واكيد لي عوده لهذه المدونه المميزه


    toota

    ردحذف
  14. مرحبا toota

    أشكرك جدا وصدقا كلامك الرقيق شهادة أعتز بها كثيرا وأتمنى دائما أن أكون عند حسن ظنكم بي .

    نهارك سعيد

    ردحذف