الجمعة، 29 أكتوبر، 2010

الكرامة والحب

لماذا يا صديقي لا تتوقف عن التفكير بها ؟ لماذا يشتعل الحنين في قلبك إليها كلما شاهدت عناقيد الياسمين التي تعانق نوافذ شرفة منزلك ؟

أحقا تتظاهر بالقوة والصلابة وعدم الاكتراث ؟

أم أنك ضعيف وجدا أمام طيف ذكراها ؟

في مراهقتك كنت لا تعترف بكلمة الكرامة أمام سلطان الحب ، وكنت على تأهب واستعداد لاقتفاء آثار أقدام فتاة ترفضك ، معللا ذلك بأن (( التقل صنعه )) وأن ما يأتي مهرولا يرحل راكضا .

أما في ريعان شبابك فلقد كنت تعيش في أجواء متقلبة من طقوس متناقضة في المفاهيم والأفكار ، فبدءا تطرفت في ملاحقة الفتاة التي يرسم لها الشباب صورة القلعة المنيعة الأسوار ، وكنت تشعر بلذة التحدي في وضع الخطط العسكرية لاحتلالها ، و لكنك وبعد عبور بوابة القلعه ، كنت تلوذ من أقرب نافذة بالفرار .

ثم انحصرت اهتماماتك في المظهر الخارجي وحسب ، ولم تعد تكترث لمتانة الحصون والأسوار ، بل كنت معنيا فقط بتناغم المواصفات الشكلية لذوقك وهواك ، ولكنك اقتنعت بعد ذلك أن من الفتيات من تفقد جمالها إذا بدأت بالكلام .

وعندما بدأت تبحر في أعماق عقول الفتيات ، وأصبحت تتأثر بطريقة طرحهن للأفكار المعبرة عن فلسفتهن في هذه الحياة ، كنت تصطدم في صراع تبعثر القناعات التي تغلب عليها سمة الانحياز للعقل وليس للقلب .

لقد كنت بعد تلك المرحلة أكثر نضجا ووعيا في الاختيار ، ولكن عصر العولمة كان كعاصفة رعدية تمكنت من اقتلاع أوتاد خيمة قناعاتك مجددا من أرض السعادة والاستقرار ، ومضيت في رحلة لامنتهية من المقارنات بين فتيات مجتمعك وفتيات الغرب الذي كان يفصلك عنهن شاشات الواقع غير المحسوس ، ولكن غرقهن في الجانبي المادي لحياة الإنسان كان كفيلا برحيلك مسرعا عن ذلك العالم الذي لا يسمو بروحك بعيدا عن مستنقع الرغبة الزائله .

وبعد أن التقيت بأجمل ياسمينة في بلاد الشام ، قررت أن تسقط كل نظرياتك وفلسفاتك في الحب ، واكتشفت أن الحبيبة تشبه المرآه ، فكلما نظرت إليها تجد نفسك أجمل وأجمل ، ولكن كيف كانت تتحكم في انعكاسات صورتك على المرآه ؟ إنها يا صديقي طريقتها المذهلة في إظهار محبتها لك ، بل إنني على قناعة تامة بأن جميع الناس من حولنا يشبهون المرايا ، فتجد أنك تحب طريقة انعكاس طيفك في بعضهم وتكره صورة ذلك الانعكاس في البعض الآخر ، ولذلك فأنا أدرك كم أنت تتألم بعد أن حجبت عنك صورتك في مرآتها يوم قررت الرحيل .

ولكن لماذا عزمت أمرك على تجاهل أول بصيص من الأمل بعودتها ؟

ألم تكن فيما مضى لا تؤمن بالكرامة أمام سلطان الحب ؟

حقا أسقطت كل النظريات وتحصنت خلف متراس الكرامة وعزة النفس ؟

أيوجد في الحب كرامه ؟

أم أنك تعترف بحقيقة كنت ترفضها دوما ، بأن من يبيع أول مره من السهل عليه أن يبيع بعدها ألف مره ؟

هناك 22 تعليقًا:

  1. من يبيع أول مره من السهل عليه أن يبيع بعدها ألف مره ؟
    ـــــــــ
    صدقت ...
    عبارة خاتمة لخصت الحقيقة

    تحياتى لقلمك الراقى المبدع

    ردحذف
  2. كتير سمعت عن قصص حب و حياة جميله انتهت بسبب تدخل " الكرامه" في الموضوع...

    بنظري ان الحب الحقيقي يلغي اي كلمه تأتي بعده, الحب يعني تناسي ال "انا" و الانشغال ب "نحن",لهيك تراجع احد الطرفين او اختفاءه بكون تأثيره كبير

    الموضوع برجع للشخص, في اشخاص بتسامح واشخاص ما بتنسى, في اشخاص بتعيد حساباتها و بتحاسب نفسها قبل ما تحاسب الطرف التاني, في اشخاص بفكرو بقلبهم و اشخاص بفكرو بعقلهم...

    مهما كان الخيار- الاستمرار او الانسحاب- الجرح ببقى موجود ....و الخوف من تكراره بضل معنا

    ردحذف
  3. مرحبا بك
    الحب احساس لايخضع لقانون البيع والراء ولا لقانون العرض والطلب
    الحب اسمى من هذا وذاك
    ولكن الخطأ يكمن في التقدير والاحساس المتبادل
    تحياتي لك

    ردحذف
  4. السلام عليكم ورحمة الله
    قرأت قصتك قبل اى تعليق
    لكن مشاغل الحياة (^-^)

    نعم اخى الفاضل الانسان الذى يتخلى عن كرامته
    لا يعرف للحب طريق
    لكن يكون له مسمى اخر غير الحب
    تبقى مجرد علاقة ناقصة عبارة عن (مسخ حب)

    الحب طريق للحفاظ على الكرامة
    حبيبى يجب ان يحافظ على قلبى و كرامتى ومشاعرى واهتماماتى يجب ان يحتوينى بكل معنى للكلمة
    وإلا لايكون ابدا حب ....
    عليه ان يعيد نظر فى حبيبته ويبحث عن حبيب يحتويه افضل له من هذه الاهانة ..فأنا لست انسان فى طابور انتظار

    له ان يرى فى مرآته من الذى يقدر عواطفه واحاسيسة وعلى يقين انه سيرى حبيب اخر فى انتظاره ربما لم تسمح افكاره ان يراه

    تحياتى لك

    ردحذف
  5. مساء الخير أشرف

    اتدري اشرف؟ اني منذ زمن بعيد ابحث عن مفهوم يفسر علاقتي بمن هم حولي!!!

    وجدتها"على رأي ارخميدس"

    الآن وهنا

    (إنني على قناعة تامة بأن جميع الناس من حولنا يشبهون المرايا ، فتجد أنك تحب طريقة انعكاس طيفك في بعضهم وتكره صورة ذلك الانعكاس في البعض الآخر)

    شكراً لك

    نعود الان لموضوع الكرامه
    رأيي ...أن العلاقات الانسانيه المتنوعه ومن ضمنها الحب صعب أن نؤطرها أو نحددها بكلمه او مبدأ ثابت لا حياد عنه فلكل حاله خصوصيتها
    الكرامه هنا مفهوم واسع...فما تعتبره اهانه لكرامتك من زميل في العمل قد تعتبره عادياً جداً بل وطريف من أخوك

    وكلما زاد عمق العلاقه وقوتها مع شخص معيّن كلما تلاشت الحدود التي نضعها كأطار لعلاقاتنا مع الآخرين

    طالما نحن متأكدين من صدق الحبيب وصدق مشاعره
    فلا داعي لتعقيد الامور وتحليل كل كلمه وكل تصرف على أنه اهانه وجرح

    من الآخر ...كلمة كرامه غير موجوده في قاموس العشق

    ردحذف
  6. الحب إحساس محله القلب، والكرامة محلها القلب والروح.. فإن مس كرامتي من أحب، فسأهجر هذا الحب إلى غير رجعة لأن كرامتي فوق كل اعتبار، ولا يمكن للحبيب أن يجرح كرامة من يحب، فإن فعل فسيكون حبه مزيفا ولا قيمة له..

    كنت هنا..

    ردحذف
  7. أهلا وسهلا أستاذ محمد

    بالفعل أنا أميل معك إلى أن الحقيقة تكمن في سطور عبارة الخاتمة فمن يحب لا يبتعد عن حبيبه مهما كانت الأسباب .

    أشكرك وجدا على اطرائك الجميل

    كل الود لحضورك

    ردحذف
  8. أهلا وسهلا ويسبر

    أوافقك الرأي على تواجد الكثير من القصص التي سطرت أيامها أجمل وأحلى اللحظات ولكنها انتهت عند إقحام الكرامة وعزة النفس في أحد فصولها .

    وبالفعل فمنظورك للحب الحقيقي هو عين الصواب فالحب يتوجب أن يلغي كل كلمة تأتي من بعده وهو توحد بين الطرفين في كلمة نحن وليس أنا .

    تنوع الأشخاص في درجات التسامح أو عدمه وفي محاسبة النفس أو التفكير بالعقل أو القلب هي أيضا تلعب دورا جوهريا في هذا الموضوع .

    وبالفعل كما قلت فإن الخوف من تكرار ما تسبب بذلك الجرح يبقى من الهواجس الملازمة للعلاقة .

    كل الود لحضورك

    ردحذف
  9. أهلا وسهلا شهرزاد

    نعم أتوحد في الاتفاق مع وصفك الرائع للحب وفي الوقت ذاته أثني على مهارتك في ملامسة أعماق مكان الألم المتسبب بنزيف انهيار العلاقات الجميلة .

    كل الود لحضورك

    ردحذف
  10. أهلا وسهلا أم هريره

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته... بالتأكيد مشاغل الحياة تكون كالرياح القوية التي تؤخر وصول سفننا إلى شواطىء مبتغاها ولكني سأكون دائما الميناء الوفي الذي يحفظ مكان سفينتك ولايسمح لأحد بالوقوف فيها مهما تأخرت سفينتك بالوصول .

    فعلا كم هي جميلة عبارتك " الحب طريق للحفاظ على الكرامة " وحقا الحب كذلك فمن لايحافظ على كرامة ومشاعر وأحاسيس حبيبه ويرمي بها خلف ظهره دون اكتراث لايستحق أن يكون حبيبا أبدا .

    وكما قلت فلعل هنالك من حبيب آخر لم يكن يرى انعكاس صورته بشكل واضح في مرآته النقية التي تقدر العواطف والأحاسيس وتعكسها في أبهى وأجمل صوره .

    كل الود لحضورك

    ردحذف
  11. نيسانة المدونين
    أهلا وسهلا

    أأقول لك سرا وأنت التي اعتدت أن أفضي إليها بالاسرار عند الحوار والنقاش في مواضيع الادراجات المختلفة ... إن هذه الفكرة التي شبهت الآخرين فيها بالمرايا كانت دائما فكرة غير مكتملة الخيوط ولكن بعد دخولي لعالم التدوين واختلاطي بالعديد من المدونات في التواصل والتفاعل بدأت اكتشف تلك الحقيقة والتمسها بين حروف كلمات الآخرين لاكتشف ذلك الانعكاس لطيفي في مراياهم أو لنقل أيضا وطأة كلماتي عليهم وأثرها في ذلك الانعكاس .

    أنا أتفق معك تماما أن العلاقات الانسانية والحب لايمكن تحديدها بكلمة أو مبدأ ثابت لأنه وبالفعل لكل حالة خصوصيتها وماكان إهانة للكرامة لدى البعض قد لايكون كذلك لدى البعض الآخر وبالتأكيد فإن العلاقة العميقة والقوية لا تتوقف عند تلك الحدود التي نفرضها في علاقات أخرى بل يتجاوزها دون تأشيرات عبور .

    والفيصل كما تقولين تماما هو في صدق الحبيب وصدق مشاعره لنا وهذا يدفعنا لغض الطرف عن كثير من الامور التي لا تعتبر جوهرية في استمرار العلاقة .

    قاموس العشق يبدأ بكلمة توحد العاشقين في روح واحده وهذا يلغي الكثير من الكلمات والكلمات كما قلت تماما .

    كل الود لحضورك

    ردحذف
  12. أهلا وسهلا خالد

    في الواقع أتفق معك بأن الحبيب الصادق من غير الممكن أن يمس كرامة حبيبه تحت أي ظرف من الظروف لأن ذلك إذا حدث فهو دلالة كما قلت على أن ذلك الحب لم يكن حقيقيا بل كان مزيفا بكل معانيه وهنا وأميل لرأيك فليس للتسامح من مكان لأنه لم يكن حبا في يوم من الايام .

    كل الود لحضورك

    ردحذف
  13. موضوعك رائع بارك الله فيك
    موضوع الحب والكرامه الان وقبل نصف ساعة كنت انا وابنتي نتحدث ضمن دائرة هذا الموضوع
    بنتي الكبيره تقول عن اختها التي تصغرها بأنها لا كرامه عندها سألتها لماذا قالت لي لأنها بتنسى بسرعه من أساء لها وتعود لترضيه حتى لو كان هو المسبب
    قلت لها انتي تتحدثي عن علاقات ضمن أسرة واحده ووالنسيان قد يكون سبب في السعادة العائليه المهم هذه وجهات نظر لكل أنسان وما يقبل لنفسه او لا يقبل
    بالنسبه لي لا يوجد شي اسمه كرامتي بين افراد الاسره الواحده من اب وام وأولاد وأنا أغفر لمن أحب اي شيء
    وقد أغفر ايضا واتنازل عن موضوع الكرامه حتى تعود المياه لمجاريها
    موضوعك رائع تسلم ,,وأسعدك الله

    ردحذف
  14. أهلا وسهلا خلود

    سعيد وجدا بتواجدك معنا اليوم ولقد اكتملت سعادتي أكثر لأن الموضوع قد نال إعجابك و حصد ثناءك الذي يشرفني كثيرا .

    أشكرك على مشاركتنا بقصة الحوار الذي حدث بين ابنتيك ( الله يخليلك ياهم ويحميهم ) ففعلا في العلاقات الانسانية العميقة كالعلاقات الاسرية لابد من التسامح والصفح فذلك هو درب السعادة وهذا يتطلب عدم الاصرار على بعض المواقف ورفض التسامح فيها وكما قلت لكي تعود المياه لمجاريها .

    كل الود لحضورك

    ردحذف
  15. مساء الخير
    موضوع رائع اخي وزي ما يقال فليموت الحب و لتحيى الكرامه
    أنا شخصيا صعب جدا اني اتنازل على كرامتي مهما كانت درجة حبي للشخص لي أحبه..لأني ما ح أكون أكثر أهمية وقيمة من كرامتي فهي جزء لا يتجزأ من شخصيتي واذا تنازلت عنها سأكون بذلك حطيت منها ورضيت على قلبي اهانة ما راح أنساها طول ما حييت .
    واذا في حب صادق بين الطرفين اكيد ما ح يفكر احد يجرح كرامة الاخر احتراما له
    تحياتي لكـ ^_^

    ردحذف
  16. تحياتي لك
    أولا إسمحلي أسجل اعجابي بكلماتك الرائعه و وصفك لتغير نظريات الحب بتغير العمر كان أكثر من رائع لكني أعتقد أن الحب الحقيقي كما قلت لا يخضع لأي نظريات و أيضا أنا مؤمنه تماما بأنه لا كرامه في الحب (الا طبعا في حالتي الاهانه و الخيانه)
    موضوع جميل و أجمل ما فيه أسلوبك الأخاذ:)

    ردحذف
  17. أهلا وسهلا سفيرة المحبه

    وأسعد الله مساءك بكل الخير والموده ... سعيد وجدا بتواجدك معنا وسعيد أكثر بأن الموضوع قد نال إعجابك .

    إذن أستنتج من كلامك أنك من أنصار الكرامه وبصراحه أنا أؤيد كلامك تماما فعندما يكون جرح الحبيب ينزف في قلب الكرامه فإنه ومن الصعب جدا أن يبرأ .

    وكما قلت وأثني على كلامك فالحب الحقيقي وجرح الكرامة من غير الممكن أن يجتمعا أبدا .

    كل الود لحضورك

    ردحذف
  18. أهلا وسهلا شيرين

    في الواقع تواجدك على صفحات مدونتي وثناؤك الرائع على كلماتي لهو شهادة كبيره أعتز بها كثيرا ... أشكرك وجدا

    صدقيني يا شيرين الاهانة والخيانة لا تجتمعان أبدا مع الحب وأنت تستحقين الأفضل وبكل تأكيد .

    كل الود لحضورك

    ردحذف
  19. هلوو اشرف .

    مبعرف والله الموضوع محير وكتير كمان .
    بالنسبه الي انا الحب عندي شي مقدس فوق كل اعتبار وفيني اتجاوز اي شي لأجل الحب .
    بس لما يكون فيه مساس كبير للكرامه مبعرف شو ردة فعلي بس اعتقد لو ماانفصلت عن الحب خصوصا لو كان زوج اعتقد راح تصير فجوه كبيره بينا .
    علمتني ماما بقدر طيبتك لا تسمحي لحدا يقلل من شأنك وكان بابا يقول الله يرحمه اعتدادك بنفسك مايخليكي توصلي للغرور بل كوني الاقرب بكل حواسك لكل من حولك بس ماتسمحي لحدا يمس كرامتك ولا حتى بكلمه .

    بجد مبعرف هل العفو هنا مسموح به ام هو تهاون في الكرامه لأجل الحب

    لا ادعي القوه انا بطبعي عاطفيه وعواطفي بتغلبني دائما عشان هيك بجد مبعرف
    بس دائما اتشدق وبكل صراحه انو الحب فوق كل اعتبار ومادخله بالكرامه ابدا بس والله مبعرف لو هالشي صار معي شو حتكون ردة فعلي مااقدر ابدي رأي بشكل صريح وواضح بس اعطيتكم مجمل افكاري وتقديري العام مع عدم التجربه لانو مالي تجربه ماقدر افتي بهيك امر لانو بوقتها يمكن تغلبنا مشاعرنا ونصفح ويمكن يكون شوشووو << الشيطان *_*
    اقوى ويكبرها براسي ويقول الا كرامتي .

    مبعرف بس دائما اشوف واسمع مما حولي بالنسبه للعلاقات الزوجيه مافي شي اسمه كرامه خصوصا انو مستحيل احد الطرفين يمس الكرامه بشكل جارح.

    اما بخصوص العلاقات العامه اعتقد الوضع يختلف لا وابدا لا اسمح بالمساس لكرامتي انا لا اجيد الجدل وارتفاع الاصوات للدفاع والصراخ بس صمتي وبناء حاجز لهذه العلاقه امر اكيد وتحولها لعلاقه رسميه وجدا كمان لاني مافيني اتخطاها ولا فيني اثق فيهم بعد اي خطاء اتجاهي يمس كرامتي .


    وبس

    وانا شاكره الك ع هالموضوع لانه فعلا رائع واستحدث في ذاكرتي بعض الافكار من خلال موضوعك واراء الاعضاء فيه
    للحقيقه مسست هنا الابداع بل توغلت فيه لانه امر حساس يمس اطراف العلاقاات البشريه وبحساسيه تامه .


    تحياتي الك

    ودمت بكل الخير والحب والسعاده ياااارب

    ردحذف
  20. أهلا وسهلا toota

    معك حق فالموضوع محير كثيرا ... عندما عزمت الرد على تعليقك الجميل والرائع كالعاده لاحظت أن أفكارنا منسجمة ومتناغمة جدا في هذا الموضوع بشكل خاص فالحب بالفعل أمر مقدس وفوق كل اعتبار وفي الوقت ذاته فإن المساس الجارح للكرامه يعني حدوث شرخ كبير في العلاقة ومن هنا يبدأ الصراع بين الحب والكرامه .

    كلام والدتك ( الله يحميها ) صحيح تماما فالطيبة لاتعني أبدا أن تكون جسر عبور للآخرين ليقللوا من شأننا وكلام والدك ( رحمه الله تعالى ) أيضا مطلق الحكمة لأن بين الاعتداد بالنفس والغرور شعرة رفيعة جدا إذا انقطعت فهي تهوي بالانسان إلى شرور التكبر والغرور والعياذ بالله تعالى من ذلك .

    العفو عند المقدرة هو أعظم الخصال ولكن يبقى السؤال محيرا في أثر ذلك الجرح واستمرارية نزيفه في قلب الحب .

    جميل أن يكون الانسان عاطفي بطبعه ولكن حيرتك في الموضوع عندما يتعلق الأمر بالكرامه هي أساس هذا الادراج كله لإن الانسان العاطفي والحساس دوما تغلبه أو لنقل تدفعه رياح العواطف نحو شاطىء التسامح ولكن بالتأكيد وكما يقولون فالتجربة خير برهان وبما أنك لم تواجهي مثل هذا الموقف بعد ومع أنني أتمنى أن لاتجدي نفسك يوما في مثل هذا النوع من التجارب القاسية إلا أن لكل حالة خصوصيتها في النهاية كما قلتي يا عزيزتي تماما .

    في العلاقات الزوجية التسامح والعفو مطلوب ولكن من وجهة نظري لحدود معينه حتى يتم المحافظة على أطر الاحترام المتبادل بين الطرفين أما في العلاقات العامة فبكل تأكيد يختلف الوضع كما قلتي وبناء الحواجز التي تجعل منها علاقات رسمية هو الحل الانسب فعلا .

    أشكرك وجدا يا عزيزتي على تواجدك وتفاعلك المتواصل معنا والذي أقل ما يمكن وصفه أنه أكثر من رائع .

    لك مني كل التقدير والموده والاحترام

    ونهارك سعيد

    ردحذف
  21. je vx te dit mrc bcp de ce sujet parceque je une fille de 17ans et vs me dennée bcp de conseil

    ردحذف
  22. غير معرف

    مرحبا بك في مدونة أفكار وتساؤلات ... صراحة حاولت أن أترجم ما قلته ولكنني لم أفهم ماذا تقصدين فأنا لا أجيد اللغة الفرنسية ... أنا اتحدث العربية والانجليزية فقط .

    عذرا منك

    ردحذف