الاثنين، 1 فبراير، 2010

زوجة صديقي وزوج صديقتي

مما لاشك فيه أن ما سأتحدث عنه اليوم له علاقة كبيرة بصفة ملازمة للبشر وعلى الرغم من إني أعتبر أن وجود تلك الصفة في حياتنا ليست بالضرورة بالأمر السلبي ولكنها وبكل أسف في العديد من المواقف تكون سلبية وقد تصل في بعض الأحيان لمرحلة مرضية مزمنة .

هذه الصفة هي الغيرة التي تحدث بين الناس وحديثي عنها هنا سيكون في الغيرة التي تحدث بين مجتمعات المتزوجين وما قد يحدث بسببها من مشاكل قد تؤدي في بعض الأحيان إلى الطلاق .

سأبدأ بالحديث عن زوجة الصديق وهنا نجد أن كثيرا من الرجال يكونون معجبين أشد الإعجاب بكل ما يتعلق بزوجات أصدقائهم سواء كان بالمظهر أو بالسلوك مع أزواجهن وأولادهن أو الاعجاب الشديد بهن كربات منزل في نظافة بيوتهن وقدرتهن على إعداد مختلف أنواع الاطعمة والحلويات وغير ذلك ، أو قد يكون ذلك الإعجاب متولد بثقافتهن وذكائهن .

المشكلة ليست هنا تحديدا وإنما تبدأ المشكلة عندما يبدأ الرجل بمقارنة زوجة صديقه بزوجته ويصل إلى قناعة أن زوجة صديقه أفضل سواء بكافة الأمور التي ذكرتها أو في بعض الجوانب منها ، ولابد من التأكيد على نقطة مهمة أن ذلك الرجل قد لايكون بالضرورة قد شاهد زوجة صديقه ولكن قد يكون الصديق ثرثارا بشكل مستفز ويستمتع بالاستعراض بمزايا زوجته أمام صديقه وقد يحدث ذلك بشكل عفوي أو مقصود ولكن هذا لا يهم لأن العواقب في النهاية لن تختلف .

وتبدأ المشكلة تتطور عند ذلك الرجل فيغار من صديقه كثيرا ويحسده على حظه السعيد وبذات الوقت يلعن حظه العاثر بسبب أنه لم يوفق بالارتباط بمرأة كزوجة صديقه وليس هذا وحسب فتصبح زوجته ككابوس مرعب في حياته ويتطور الامر تدريجيا فيبدأ بالاعلان عن تلك المقارنات أمام زوجته والحديث عن إعجابه الشديد بصفات تلك المرأه وقد يتحسر أمام زوجته أو قد يلومها ويعاتبها أنها ليست مثل تلك المرأه .

وقد تتطور الحالة عنده كثيرا فتصبح زوجة صديقه هي حلم وردي يتمنى لو يحظى بمثله وعندها يبدأ بالنفور من زوجته على الرغم من محاولاتها العديدة في إرضائه ولكن دون جدوى ، فتتحول حياتهما إلى جحيم لا ينتهي في بعض الحالات إلا بالانفصال بعد أن يكون ذلك الرجل قد دخل في مرحلة مرضية متأخرة جدا في هيامه بذلك الحلم الوردي الموجود في زوجة صديقه ، ولا أستغرب أن يتحرش بزوجة صديقه بعد أن يكون قد وصل إلى تلك المرحلة .

أما زوج الصديقة فقد لا تكون الحالة هنا مختلفة عن سابقتها بالحديث عن صفات زوج مثالي تكون في أغلب الحالات بعيدة عن الواقع قليلا ، ولكن الزوجات قد لا يعلن بشكل مباشر أمام أزواجهن ذلك الاعجاب بسبب ردود الافعال العنيفة التي قد تصدر عن أزواجهن ، ولكن من وجهة نظري في هذه الحالة أن بعض النساء لا يكون محور حديثهن مع صديقاتهن إلا عن أزواجهن وفي بعض الأحيان يكون الموضوع خطيرا جدا بسبب الخوض في الحديث عن تفاصيل حميمية كنوع من المباهاة والاستعراض بمحبة أزواجهن لهن ، ولايدركن ما قد يتسبب فيه الخوض بمثل هذا النوع من الأحاديث في التأثير على صديقاتهن ، والمشكلة هنا تحديدا أن المرأة بخلاف الرجل قد لا تثير مشاكل في المنزل ولكن قد تبدأ بالنفور من زوجها بشكل غير مباشر وبذات الوقت قد تبدأ بالتقرب من زوج صديقتها الذي في أغلب الأحيان إذا شعر باعجاب تلك المرأة به لن يتورع أبدا عن التحرش بها وهنا تكون الكارثة .

خلاصة الكلام أنني ضد المبالغة في الخوض بالاحاديث عن مزايا وصفات الازواج والزوجات أمام الاصدقاء ، فلست أرى من وراء ذلك أية منافع قد تعود على العلاقة الزوجية ، المهم هو اقتناعكم أيها الأزواج ببعضكم ولذلك لا تنظروا إلى غيركم إلا بحدود إيجابية قد تخدم في تدعيم روابط علاقاتكم الزوجية وليس أكثر من هذا .

ولا تكونوا كما يقول المثل : (( كل الزوجات أجمل من زوجتي )) وسأضيف عليه أيضا : (( وكل الازواج أجمل من زوجي)) ، بل عليكم أن ترددوا شعارا واحدا فقط وهو : (( زوجي وزوجتي أجمل من كل الأزواج )) .

هناك 10 تعليقات:

  1. Good Morning :-)

    mmmm... There is a story for Anton Chekhov about this... I do not remember the name!

    About three men... each two of them envy the others for their wives, where the three of them are living miserable lives with their wives :-)

    Most of the time, those who brag alot, are liars... It's about "El Reda Belnasseb"...

    ردحذف
  2. صباحك جميل Naryat :)

    بصراحة في البداية ألاحظ أن لديك اطلاع واسع على روايات الأدب العالمي واسمحي لي بتسجيل إعجابي الشديد بذلك ، أتمنى أن تشاركينا دائما بمعلومات عن الروايات التي قرأتها وأثارت إعجابكي :)

    فعلا كما قلتي أن هؤلاء الذين يبالغون بالاستعراض والمباهاة هم في أغلب الأحيان كاذبون .

    وبالتأكيد وكما يقولون فإن القناعة كنز لا يفنى ولابد لنا وأتفق معك تماما أن نرضى بالنصيب لتستقيم حياتنا .

    وتقبلي تحياتي وأهلا وسهلا بك دائما في مدونة أفكار وتساؤلات :)

    ردحذف
  3. صباح الخير اشرف
    وشكرا على المقال الجميل، عود على بدء فأن هذه الظاهرة التي تحدثت عنها موجودة بكثرة في كل مجتمعات العالم، وابطال هذه الظاهرة هم فقط اصحاب النفوس (الدنيئة)، وصدقا أعجب من هذا الذي يتقرب من زوجة صديقه، فأذا كانت علاقة الحب بأمرأة متزوجة من أقبح المحرمات، فما بال هذا الذي يحب زوجة صديقه!!
    وذات يوم بينما كنت اقلب في أحد كتب الأحاديث النبوية الشريفة قرأت حديث اقشعر له بدني و تندى له جبيني، عن ابن مسعود رضي الله عنه قال:

    سألت رسول الله ، أي الذنب أعظم؟ قال: أن تجعل لله نداً وهو خلقك، قلت ثم أي؟

    قال: أن تقتل ولدك خشية أن يطعم معك، قلت: ثم أي؟ قال: أن تزني بحليلة جارك. متفق عليه.
    اعتقد اشرف أن أساس المسألة هي (اعرف من تصادق)، فأنا لا ألوم هذا الثرثار الذي يتحدث عن زوجته بحضرة صديقه، فبعض الناس عفويين وما في قلوبهم على سطح السنهم، ولكن عتبي على هذا الثرثار في مصادقة رجل (دنيء) النفس.
    وفي النهاية على الجميع أن يرضى بالنصيب لأن الرضى بالنصيب هو شكل من اشكال الأيمان بالقضاء والقدر والأيمان بالقضاء والقدر هو ركن من أركان الأيمان، وليحمدوا الله على نعمة الزواج، فملايين الشباب غير قادرين على الزواج( يعني هي وقفت انها بتعرفش تطبخ)
    اسف للأطالة لكن مواضيعك تجعلنا نبحر في افاقها
    كل الود

    ردحذف
  4. أهلا وسهلا بأخي نادر وأسعد الله صباحك بكل خير .

    فعلا أنا معك يا أخي أن أصحاب النفوس الدنيئة يحومون كالذئاب ويظهرون بمظهر الحمل الوديع لينتظروا اللحظة المناسبة في الانقضاض على فريستهم .

    ولكن لا بد من التحذير أيضا من كثرة الثرثرة وكما يقول المثل ( لاتنام بين القبور ولا تشوف منامات وحشه) .

    وبالتأكيد وهي ستظل النقطة الجوهرية لمحور الحديث كله أن الرضى بالنصيب والاقتناع وشكر الله عز وجل على نعمه هي الأساس يا أخي وكما قلت فملايين الشباب في هذه الايام غير قادرين على الزواج .

    وتقبل تحياتي .

    ردحذف
  5. Mar7ba ashraf kefak
    modo3 7lo wa mojod f3aln ,but u know I never thought honestly that men (Arab men)talk about their women in front of their friends like that I thought men not like women I thought they kept every thing about their wives big or small privet not like women who is an open book about their husbands and life ,and like to brag about every thing about there husbands whether it's true or not and some time which I admit we do go kinda far with our info bass still i thought the Arab men are privet people ,because I keep ask my husband of curiosity what do u guys talk about all the time he says nothing work sport news cars guys stuff but never about their wives . Am not sure but maybe like what the others said it depends on the man or women whom they have open and big mouth.
    on the other hand some time its the women mistake who opens a door on her self when she compare her self to her husband friends wife if she skinner or pretty or her house more nicer than hers or if that women husband giving her more thing than her husband dose with her and so on . so basically we bring it on our self 3njad al3'era wal 7ased mo 7lo 5als sho alw7ed bedoo y3mal 5al yarda belee 3nadoo wa yajrab ya3mal a7asn wa 7asan meen 7alo.
    U know I feel uncompleted I think there is something missing because I missed not commenting on your last blog but I was very busy, thank u ashraf and have good day

    ردحذف
  6. أهلا وسهلا بنور كم افتقدتك في المقال الماضي وأرجو أن يكون المانع خيرا أنا بخير والحمدلله وأرجو أن تكوني كذلك أيضا .

    كما قلتي في آخر فقرة من التعليق أنك تشعرين بشىء مفقود وهو ذات الشعور الذي أصابني عندما لم أقرأ تعليقا منكي في المقال الماضي ولكن مايهم الآن هو عودتك في هذا المقال وسأردد ما قلته سابقا فعلا ما أجملها من عودة يانور .

    بصراحة لا تستغربي من بعض الرجال العرب الذين يتباهون ويستعرضون بالحديث عن زوجاتهم أمام الأصدقاء وعلى الرغم من أني أشك كثيرا بصدق كلامهم ولكن أعتقد أنها تتولد لديهم نتيجة عقد نقص يعيشونها وكذلك من جانب آخر فالبعض منهم يكون ثرثارا بشكل عفوي وطبيعي فلا يتورع عن الخوض بأدق تفاصيل علاقته مع زوجته .

    أما بخصوص السيدات وبالتأكيد أنتي مطلعة بحكم تجربتك واختلاطك معهن أن البعض منهن يبالغن كثيرا في الخوض بأحاديث وتفاصيل حميمية في بعض الأحيان والتي قد تؤدي إلى عواقب وخيمة .

    حتى أنني سمعت قصة من أحد الأصدقاء أن زوجته دائما بعد ذهابها لأية حفلة عرس أو خطوبة غير مختلطة بعدما تعود إلى المنزل تبدأ بسرد القصص التي لا تنتهي حتى الصباح لزوجها عن ما كانت ترتديه الفتيات والسيدات بالحفلة أو عن طريقة رقصهن وغير ذلك وطبعا بأدق التفاصيل ( علما أن معظم من تصفهن يكن محجبات بالاساس ) .

    وطبعا وأتفق معكي تماما أن فتح باب المقارنات بين الأزواج هو أساس المشكلة ومنه تتولد كل مشاكل الغيرة والحسد وغيرها .

    مرة أخرى مرحبا بعودتك يا نور وأتمنى لكي نهارا سعيدا :)

    ردحذف
  7. انت قلتها المهم الاقتناع و بضيف الها التاقلم و التفاهم
    و الايمان بفكرة انو ما في حدا كامل و كل واحد فينا في عيوب و اخطاء

    ردحذف
  8. مرحبا jafra

    فعلا أصبتي كبد الحقيقة فكم من الازواج من يحتاج إلى بناء جسور التوافق الفكري وعدم المغالاة في نقدهم لبعضهم البعض .

    أشكرك على مرورك الكريم .

    ردحذف
  9. انا معك 100% كتير قصص سمعناها عن خراب بيوت من كتر الكلام عن صفات الزوج \ الزوجه واللي احيانا بتكون وهميه

    للاسف مش كتير من الناس بفكرو بعواقب هالتصرف و بفكرو ان صفه الاخلاص اللي بفكروها موجوده باصدقائهم او بشريك حياتهم ممكن تكون محض خيال

    ردحذف
  10. مرة أخرى أهلا وسهلا Whisper

    سعيد جدا أن تشاركينا في هذه الادراجات التي صدقا كنا نفتقد لتفاعلك ومشاركتك وآرائك فيها .

    وفعلا سعيد جدا أن تكون مدونة أفكار وتساؤلات من ضمن المدونات التي كان لها الحظ الجميل بعودتك لها .

    وكما قلتي العديد من الاشخاص يجهلون عواقب الخوض بمثل هذه الاحاديث .

    أشكرك جدا على هذا الحضور المتميز ودمتي بكل الخير .

    ردحذف