الاثنين، 15 فبراير، 2010

الطلاق الالكتروني

عندما يقرر السيد (ذكر) أن يتزوج تجده يقود جيوشا جرارة تتوجه إلى بيت العروس الأسيرة ليحررها من سجن العزوبية والوحدة .

وما أن تصل الجاهة الكريمة ، عفوا ، ما أن يصل الجيش المثقل بعتاد الخطب الكلامية الكاذبة إلى أراضي منزل العروس التي لا تعرف ما ينتظرها من إهانة ومذلة حتى يستقبل حراس المنزل ذلك الجيش بحفاوة منقطعة النظير .

بعد ذلك يبدأ الجيش باستعراض أسلحته الكلامية الفتاكة حول تقديرهم واحترامهم لمكانة المرأه ويقطعون الوعود والعهود أن العروس ستعيش في ديارهم بكل عزة وكرامة وأنهم لا يتهاونون أبدا مع كل من يجرؤ بالتعرض لها بالاهانة .

وتبدأ ليالي الأفراح والولائم فتمتد من بحور ( المناسف ) وصولا إلى شواطىء ( الكنافة ) ويتسابق الجميع في تقديم الهدايا والمجوهرات النفيسة بفرح وسعادة بقدوم تلك العروس إلى أراضي فارسهم ( ذكر ) .

وكم تتفاجؤ تلك العروس في منزل الزوجية السعيد والذي يضم كل ما وصل إليه علم التكنولوجيا الجديد ، فالثلاجة طاقتها الاستيعابية أكثر من 20 قدم مكعب وفيها حاويات عملاقة لحفظ مختلف أنواع الاطعمة مع مزايا تغيير درجة رطوبة أو حرارة كل حاوية منها ، أما موقد الغاز فهو مصمم بفهوات عملاقة لضمان اتمام عملية طهي الطعام بكفاءة لأن الفارس ( ذكر ) يحرص أشد الحرص على أن تكون رغبات معدته دائما مستجابة .

أما التلفاز فهو مزود بأحدث تقنيات الشاشات المسطحة ( بلازما ) ليتم الاستمتاع بنقاء صورة أفلام الرعب التي يعشق متابعتها الفارس ( ذكر ) ولاننسى أن ( الساتلايت ) مجهز بتكنولوجيا رقمية فائقة تمكنه من مشاهدة آلاف المحطات سواء كانت مشفرة أم لا .

ولاحظت العروس أن المكيفات تنتشر في كل أرجاء المنزل وتتميز بوجود خاصية توزيع الهواء البارد والحار في كل الاتجاهات وفيها خاصية تنقية الهواء باستخدام فلاتر كهرومغناطيسية ولم تكن تدري أن هذه التقنيات لم تكن كفيلة بالتخلص من أتربة وغبار جو عقل الفارس ( ذكر ) .

وعلى الرغم من كل ما كان يحتويه هذا المنزل من تكنولوجيا وتقنيات ورفاهية لا مثيل لها ، لاحظت الزوجة أن الفارس ( ذكر ) يقتني هاتفا جوالا من نوعية قديمة جدا لا تتناسب مع اهتمامه بمواكبة تقدم مخترعات هذا العصر الحديث ، ولما تسائلت عن سبب عدم اقتنائه لهاتف حديث الطراز ، أجابها أنه يهمه بالهاتف ميزتان فقط وهي القدرة على التحدث واستقبال المكالمات وبذات الوقت أن تتوفر فيه ميزة ارسال الرسائل النصية ( sms ) وقد أخبرها بأن معظم شؤون حياته يتم قضائها من خلال استخدام تلك الرسائل النصية فهو دائما مشغول وليس لديه وقت في الثرثرة مع أي شخص كان على الهاتف لذلك يحاول دائما أن يختصر على نفسه المسافات من خلال رسائل ( sms ) .

استغربت الزوجة كثيرا من موقف ( ذكر ) في هذا الموضوع وتسائلت مرة أخرى ولكن هذه المرة مع نفسها فقالت : (( لو أراد زوجي أن يقيم وليمة غداء لأهله فهل سيبعث لهم برسالة ( sms ) لدعوتهم عليها ؟ )) وتسائلت أيضا : (( لو كان والد زوجي في المستشفى بسبب نوبة قلبية هاجمته فجأه فهل سيبعث برسالة ( sms ) إلى والدته للاطمئنان على صحته ؟ )) ، وما لبث أن قفز سؤال آخر في عقلها فقالت : (( لو قرر شقيق زوجي الهجرة من الوطن فهل سيقوم زوجي بارسال رسالة ( sms ) في وداعه ؟ )) .

وعلى الرغم من كل تساؤلاتها في أفكار زوجها الغريبة حول موضوع رسائل ( sms ) إلا أنها لم تكن تدري ماذا تخفي لها الأيام القادمة من استهتار واستخفاف واستحقار زوجها لمكانتها التي لم تكن كذلك عندما تقدم لخطبتها .

ولم تمض بضع سنوات حتى تكشفت لها خيوط الحقيقة ، وتحطمت كل الأقنعة المزيفة التي كان يرتديها زوجها في التظاهر باحترامها وتقدير مكانتها ولم تعد في عينيه تلك الأميرة الجميلة التي حرك الجيوش لأجلها وقاد الحروب مع كل من حاول الاقتراب منها ، وها هو ذا في أحضان عشيقته الغاضبة منه التي ترفض كل محاولاته في اثبات مقدار حبه الكبير لها ، فيقسم لها مرات ومرات أنه يحبها ولكنها تصر في التمنع عنه ، فيقوم الفارس ( ذكر ) بتناول جهازه الجوال ويرسل برسالة ( sms ) لزوجته التي أرهقها تفكيرها منذ زواجها به عن أمور حياته التي يسيرها باستخدام تلك الرسائل النصية ، وفعلا كان ذلك هو آخر التساؤلات لديها فقد كان محتوى رسالته في هذه المرة كلمتين فقط وهما : (( أنت طالق )) .

عندما قرأت الزوجة تلك الرسالة أمسكت بجهازها الجوال وتوجهت إلى صديقتها ( نور ) وقالت : (( كم تكون مكانتنا عظيمة عند قدوم الرجال للزواج بنا ولكن عند الطلاق يكتفون بارسال رسالة ( sms ) فهل مكتوب علينا أن تبقى الاهانة والمذلة تلاحقنا في كل العصور والأزمنة ؟ ولكن مذلة عصر التكنولوجيا تفوقت في إذلالنا عن كل العصور))

هناك 10 تعليقات:

  1. Mar7ba ashraf sab7 al5er lanho 3ande sob7 lol
    I know you were going to write about this
    sooner or later because it's very important subject, and it's unfortunately is going in Jordan these days, at the begging of the post I was laughing because it's true about how the groom and his family comes over to the bride house with the army of people like u describe them and ask for the girl hands and give her what she wants and what parents order (wa3amlen kanhoo bedhom alrda tatrda hal 3aros bass twafi2)but later turned in concern ans sadness in way because
    after few weeks or months of marriage aza mo meen awal yoom kolshee bet3'er in so many cases 80%of the time sadly.
    But every thing in one hand that the women go through in marriage and her getting divorced through text msg is in another. hoe rude and shameless on the man side to do such thing I cant consider him a man at all for doing such thing he didn't have the courage too stand in front of his women and just ya7kee atal2 .you know back in the days the man if wanted to divorce his wife (ya3'alb a7lo shwia wa yaro7 3ala ma7akama wa tal2 wab3t war2 3'ibe be tala2 lamrto bass asmo 3'alb 7alo basss be hal 7ala heek 3ala bard almstri7 be kool brod a3asb yatla2 3an tri2 al msg bokrah bejoz yasero yatlo 3an tri2 al email or face book or twitter what a sham 3anjad)
    You know i blame who approve such thing like alshoi5 wa and the ma7kama for agreeing and going on with it rite?
    I just wanted to say on my behalf any women an your family whether it was a wife daughter sister cousin mother or even just a friend as basically and honestly are lucky to have some like you in their life, a man whom I never saw in Jordan especially whom respect and stand by for women rights like you are mash Allah Allah ya7mek la alhoom because someone like you is hard to come these days .samallah
    and about your question at he endفهل مكتوب علينا أن تبقى الاهانة والمذلة تلاحقنا في كل العصور والأزمنة ؟ on my behalf i will say inshallah la2 lanho aza fee matalk good men in life maybe there be a change in life and men like you could make a different in there writing and good advice inshallah so inshallah la inashallah ma banahn abadan i think women these days are getting a bit stronger to handle jerks like the guy in the story wouldn't you think?




    At last am not sure my name was but in your post on purpose or not but thank you any way.
    Have very good day ashraf

    ردحذف
  2. مساء الخير أشرف
    بوست روعة كالعادة
    اغرقتنا في بحور (المنسف) فأعيتنا السباحة ... ولم نجد أي صخرة (جميد) حتى نتشبث بها، وأخشى ما أخشى أن تقذف بنا الأموج إلى شواطيء (الكنافة)، فنلتصق بها بعد أن جف (قطرها)، فبالله بلغ (حبيبة) سلامي وقل له أن يخفف (القطر) يوم جاهتي، خشية أن التصق بوجوه (المعازيم)، وبنت الناس تنتظر........ تنتظر عريس ما نابه من جاهته إلا وجوه اقربائه العائدة إلى عصر ما قبل الثورة الصناعية.

    استفتي قلبك يفتيك، أنا من وجهة نظري فتوة الطلاق الالكتروني ما هي إلا حلقة أخرى من مسلسل الفتاوى التركي ( افتي وضحكنا)، أو بعبارة أخرى فتوى مشابهة لسلسلة الفتاوى الكوميدية مثل تلك التي حرم بها (مهند) الأزهر، عفوا ... مفتي الأزهر الفيس بوك، الفتوى لا تعنيني لا من قريب ولا من بعيد، فتخيل أشرف لو أن إمرأة سرق هاتفها الجوال، فهل رسالة الطلاق ستصل إلى الحرامي!!، ( ويا سيدي لو كان الحرامي نكيش مخ) ... هههههه، على العموم أتمنى أن لا يلقى هذا الموضوع أدنى اهتمام، لأنه باختصار إهانة ما بعدها إهانة للمرأة، المرأة التي هي أمي وأمك، المرأة التي كما ذكرت تحركت الجيوش الجرارة لخطبتها... فهل من المعقول أن تكون النهاية هكذا !!!

    ردحذف
  3. صباحك ومساءك سكر يا نور :)

    في الواقع ومما لاشك فيه أن مثل هذا الموضوع لا يمكن السكوت عنه أبدا وبخاصة أن هنالك العديد من الحالات التي تم فيها الطلاق بهذه الطريقة وفعلا كم أعجبني قولك عن الرجل الذي يستخدم مثل هذه الأساليب فهو فعلا مجرد من كل معاني الرجولة والشجاعة في المواجهة بالتأكيد ، وتماما كما قلتي ليس من الغريب أن نراهم فيما بعد يطلقون عن طريق البريد الالكتروني أو مواقع الانترنت .

    بصراحه كلامك يعجز اللسان عن وصفه يا نور وإن احترامي وتقديري للمرأة ومكانتها هو نابع بشكل رئيس من فكرة أن المرأة هي نصف المجتمع وبالتالي فإن أي إهانة أو مذلة قد تلحق بها فإنما ذلك هو نقض لعماد بنيان ذلك المجتمع وإنني سأرفض وسأحارب كل من يهمش دور المرأه ورسالتها في هذه الحياة وأتمنى من كل قلبي أن تكون النساء في هذه الأيام لديهم من قوة الشخصية والثقة بالنفس ما يؤهلهم للوقوف بوجه الرجال الحمقى أمثال الفارس ( ذكر ) المذكور في الادراج .

    وفي النهاية نعم يا نور فلقد تعمدت ذكر اسمك في القصة والسبب كان تأكيدا على ما قلته سابقا أن أفكارك وآراءك هي جزء لا يتجزىء مما أكتب وليس هذا فحسب فأنا دائما أتعلم منك الكثير وأجد فيكي دائما مثالا رائعا للمرأة الشجاعة والذكية والقوية والواثقة بنفسها وطبعا هذه الصفات الموجودة لديكي لا تتعارض أبدا مع تواضعكي الرائع الذي تتميزين به والذي أصبح عملة نادرة جدا هذه الأيام في مجتمعنا .

    فكل التقدير والاحترام لكي أيتها الرائعة نور :)

    ردحذف
  4. صديقي الغالي نادر :)

    هذا وعد مني أنني في يوم جاهتك سأجعل من بحور (المناسف ) محيطات وسأحول شواطىء ( الكنافه ) إلى جبال يكسوها ( القطر ) من أعلى قممها وحتى أسفل وديانها وسيشترك في هذه المهمة كل من ( مطعم القدس وحلويات حبيبه وجبري والسهل الاخضر ) :)

    بصراحه فعلا مسلسل الفتاوى التركية والكوميدية لا تزال حلقاته في هذه الأيام تعرض بشكل مكثف ولست أدري إلى متى سيبقى جمهور المشاهدين يتابعون تلك المسلسلات ولايحركون ساكنا في قلب المحطة والغريب أن البعض يعتقد أن هذه الطريقة في إعمال الفتوى في تكنولوجيا سخيفه هي وسيلة للدفاع عن الاسلام واثبات أنه صالح لكل زمان ومكان ولكن الاسلام ليس بحاجة إلى مثل هذه السخافات للدفاع عنه فهذه اسمها اهانة للمرأة وبالتالي لست أفهم في كيفية اصدار فتاوى لتدعيم فكرة الاهانة تلك ؟

    نهارك سعيد أخي نادر .

    ردحذف
  5. مساء الخير..

    الموضوع خطير جدا وكان لازم يستوقف كتير ناس ولكن للاسف ما حد حكا اشي, نفس المواقف اللي اخذوها للفتاوى اللي ما الها دخل بالدين.

    اللي بتعامل مع موضوع مصيري متل الطلاق بهالطريقه ما فيه ذرة رجوله او مروءه ولا حتى انسانيه...

    للاسف كتير من "الذكور" في مجتمعنا مفهوم الرجوله الحقيقيه مش واصللهم لسا

    شكرا أشرف عالموضوع الرائع و المهم

    ردحذف
  6. بالفعل الموضوع كتير مهين يعني لو بدو ينفصل عن عشيقتو لكان غلب حالو اكتر من ارسال مسج
    بصراحة الموضوع كلو برايي اخد اكتر من حجمو لانو الرجال او المراة ترباية و اخلاق و اللي متل هيك نماذج الواحد ما بستغرب منها اي شي ( او اي مسج )
    بس بالنسبة للنفقة و الحضانة بينفع ايميل ؟

    ردحذف
  7. يسعد مساكي ويسبر

    فعلا الموضوع خطير ومرة أخرى تقع الفتاوى في فخ المواضيع السخيفة التي ليس لها أية علاقة جوهرية بالدين .

    لا أستطيع أن أضيف أية كلمة على ماقلتي فهم فعلا رجال بالاسم فقط .

    أشكرك ويسبر على مرورك الكريم ودمتي بكل الخير .

    ردحذف
  8. أهلا وسهلا جفرا

    أنا أتفق معكي تماما أن الموضوع أخذ أكبر من حجمه ولكنه أصبح واقعا مفروضا في مجتمعنا حيث تم تضمينه ضمن مسودة قانون الاحوال المدنية وتم اصدار فتاوى شرعية بخصوصه وبالتالي أضيف له صبغة دينية وقانونية بدلا من استنكاره ومنعه حفاظا على كرامة المرأة .

    وعلى فكرة ما بستغرب جفرا أنو توقعاتك تصير حقيقة فعلا وتتحول النفقة والحضانة عن طريق الايميل .

    شكرا لمرورك الكريم ودمتي بكل الخير .

    ردحذف
  9. نور :)

    على الرحب والسعة دائما فهذا أقل مايمكن وصفه بحقك .

    نهارك سعيد .

    ردحذف