السبت، 8 مايو، 2010

العنوسة ليست حكرا على البنات

مصطلح ( عنوسة أو عانس ) التصق في لغتنا بالفتاة التي لم تحضر رياح الأقدار والنصيب لتطرق بابها للزواج ولربما كان لكل عصر من العصور في مجتمعاتنا العربية عمر معين يطلق من بعده هذا اللقب على الفتاة وأعتقد أنه في هذا الزمن أصبح يطلق على الفتاة التي تجاوزت أعتاب الثلاثين ولم تتزوج بعد .

ولكن هل حقا نسبة الفتيات اللواتي بلغن الثلاثين ولم يتزوجن بعد يفوق أعداد الشباب الذين بلغوا أيضا الثلاثين ولم يتزوجوا ؟

لماذا نطلق لقب الأعزب على الشاب ولا نطلق عليه لقب العانس ؟

أنا لا أرى أي فرق بين كلتا الحالتين ، فالكثير من الشباب في هذه الأيام غير قادر على الزواج بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي يواجهونها والتي تحول دون تمكنهم من الإقدام أو حتى مجرد التفكير على طرق أبواب الآخرين لخطبة بناتهن .

ومن هنا فإن المتسبب في العنوسة ليست الفتيات وإنما عجز الشباب عن الزواج ، فمن الظلم والجور أن ينتظر الشاب بلوغ الأربعين أو الخمسين من عمره حتى يتمكن من توفير متطلبات الزواج وكذلك ليس من العدالة أن ترتبط الفتاة بشخص يكبرها بكثير لمجرد أنه يمتلك مقومات الحياة الكريمة ولايمتلك أدنى طموحاتها في توفر مقومات شخصية أحلامها التي كانت تبحث عنها .

من هنا بدأ عزوف العديد من الفتيات عن الزواج بطواعية مطلقة منهم لاقتناعهم بأن شريك العمر لابد أن تتوفر فيه مقومات من غير الممكن تحققها بالنواحي المادية فقط ، ولكن مجتمعنا لايرحم أبدا فهو ينظر نظرة مغايرة تماما للفتاة التي لم تتزوج ويقسو عليها ويبدأ بإلقاء التهم جزافا والتي قد تمس في بعض الأحيان من شرف وأخلاق الفتاة والنظرة السلبية لها بسبب عدم زواجها كلما تقدمت في العمر .

أما الشاب فليس هنالك أية نظرة سلبية له من المجتمع في حال تأخره عن الزواج إلا في حالات قليلة ونادرة الحدوث عندما يتهم أن سبب عدم زواجه يعود لمشاكل في رجولته ولكن وبكل أسف مجتمعنا دائما ينظر إلى المشكلة بصورة معكوسة فذلك الشاب الذي تأخر زواجه هو في الحقيقة يكون في أغلب الأحيان عاجزا ولكن ليس عجزا جنسيا وإنما عجزا ماديا ليس له من دواء .

أتذكر دائما مقولة لصديقي المدون نادر أحمد صاحب مدونة جبر من بطن أمه إلى القبر يرددها دائما : (( أن الزواج في هذه الأيام أصبح من كماليات الحياة وليس من ضرورياتها )) وصدقا أنني أؤمن بمقولته تلك تماما ، فكيف يتمكن الشاب من مجرد التفكير بالزواج وهو بالكاد يستطيع أن ينفق على نفسه ؟

أما من جانب آخر فأهالي العديد من الفتيات يلعبون دورا جوهريا في مشكلة العنوسة وذلك بسبب تشددهم لتحقق شروط معينة لا بد من توفرها بالشاب حتى يتم الموافقة عليه وصدقوني هذه الفكرة ليست فكرة شاذة وإنما هي تتصدر المساحة الأكبر في عقول العديد من الأهالي ولايكون للفتاة هنا أي دور جوهري في فرض رأيها على أهلها للحصول على موافقتهم ، حتى أن هذه الحالة تنطبق أيضا على بعض الشباب والذين يكون لأهلهم شروط قاسية ليباركوا اختيار ابنهم لشريكة حياته والتي إذا لم تتطابق مع بعض متطلباتهم يرفضون ذلك الزواج جملة وتفصيلا .

من وجهة نظري فإن لقب العنوسة يجب أن يطلق على هذا المجتمع المتزمت لأفكار وآراء بالية أكل عليها الدهر وشرب ، وما الشاب والفتاة إلا ضحايا لتلك الدوامة التي تعصف بحياتهما وتقلبها رأسا على عقب ، فمن حق كل شاب وفتاة أن تتهيأ له الظروف والمناخ الملائم الذي يتمكن خلاله من اختيار نصفه الآخر بكل اقتناع وبعيدا عن أية ضغوطات ، وإنني أرفض تماما مقولة (( أن الأهل أدرى بمصلحة أولادهم )) فهذا الخيار تحديدا لايملك إجابته الصحيحة إلا صاحب الشأن نفسه ولاتوجد هنا مساحات لفرض الوصاية من قبل أي أحد ، ومع هذا أنا لست ضد تقديم النصيحة والمشورة ولكن ليس الإجبار أو التدخل القسري من قبل الأهل في الاختيار .

وفي النهاية لابد من توضيح أمر في غاية الأهمية فبالتأكيد أن لكل شاب وفتاة شروط ومتطلبات معينة لابد من توفرها في شريك الحياة ولكن من الصعب جدا أن تتطابق تلك المتطلبات وتتوفر تماما في شخص ما ولذلك فالتنازل عن بعض تلك المتطلبات لا يؤدي بالضرورة إلى فشل ذلك الزواج ، فالحرص والحذر في الاختيار أمر محمود ولكن إذا كان بشكل مبالغ فيه فبالتأكيد لن يجد المرء نصفه الآخر أبدا .

هناك 12 تعليقًا:

  1. صباح ومساء الخير اشرف
    هاي 3 مرّه بدي احلول اضيف تعليق مش عارفه ليش مش زابط من الصبح :$

    سبحان الله الافكار عند بعضها...امبارح كتبت مسوده لبوست جديد بعنوان الحالة الاجتماعيه و بتضمن اشي من موضوعك :)

    المشكله مش بس بالجيل القديم, المشكله بافكار الشباب اللي صارت متشبعه بنفس الافكار و همه بدورهم حينقلوها للجيل الجديد

    موضوع تدخل الاهل مش عارفه مين الوم؟؟؟ الاهل ويلا الابناء على استسلامهم التام, ما بعرف اذا في للدين رأي بهالخصوص بتدخل الاهل و تحطيم حياة ابنائهم و بطاعه الوالدين بهيك امور حياتيه مصيريه
    جد مش عارفه مين الوم

    شكرا كتير اشرف لطرح مواضيع واقعيه بتمس حياتنا او حياة ناس بنعرفهم بشكل مباشر :)

    ردحذف
  2. شكرا لك على الكلام الجميل الذي يثلج الصدر، نعم تأخر سن الزواج وعدم زواج الفتيات والشبان يقع وراءه وبنسبة 90% أو أكثر ( هذا من وجهة نظري)تراجع الحالة المادية. خذ مثلا الوظائف في القطاع الحكومي، حيث يتقاضى الموظف راتبا يتراوح بين 250-300 دينار‘ هذا المسكين من وينله يفتح بيت؟ وبالتالي يبحث عن زوجة موظفة تعينه وبالتالي راحت عالبنت اللي ما عندها وظيفة!

    أريد أن أضيف شيئا أن الشاب وبعد أن بلغ الأربعين وصار قادرا على الزواج يبحث عن بنت صغيرة بالعشرين مثلا، ولا يلتفت غالبا للبنات في سن الثلاثين وهذا يضاعف من مشكلة البنات في هذه المرحلة العمرية. وتصبح البنت في هذه الفئة العمرية مستهدفة من الأرمل اللي عنده كثير ولاد ومش لاقي وحدة ترضى فيه وبولاده، أوالمتزوج وحابب يتزوج كمان مرة، فبتلاقي البنت ما بدها تتزوج وبتحكي خليني في بيت أهلي أحسن.

    ردحذف
  3. مساء الخير أشرف
    كل شيء يا أشرف أصبح من الكماليات، صدقا لا أعرف ما المقصود بالأساسيات،
    (اكلو بعقلنا حلاوة حتى صدقنا أن كل شيء من الكماليات)
    كل ما ذكر في إدراجك صحيح ولا يختلف عليه أثنان، ولكن صدقا أشرف هنالك شباب وبنات غادرتهم تلك الرغبة للإبد بسبب متوالية الإحباطات،
    أذكر في إحدى الأعراس التي حضرتها ذلك العريس الذي كان واجما على (اللوج) أكثر من أي يوم بعمره !!
    وعندما رأيته بعد شهر، سألته عن سبب وجومه وعن أحواله بعد العرس
    قال لي بالحرف الواحد : ( والله يا نادر اني تزوجت من كتر نق امي، ومشان اخلص من كلام الناس، ولا والله الموضوع ولا على بالي ولا على خاطري، انا عايش بس اعد ايام)
    لكل منا أماني وأحلام، تتزاحم عند وضع الرأس على الوسادة، اليوم أصبحت أمنيتي وأمنية الكثير من الشباب أمثالي هي ( بس يطلع علينا الصبح واحنا عايشيين)
    أبدعت يا أشرف

    ردحذف
  4. أهلا وسهلا ويسبر

    في البداية أعتذر بالنيابة عن إدارة موقع مدونة أفكار وتساؤلات بسبب ذلك الخلل التقني الذي تسبب بعدم قدرتك على إضافة التعليق ونعلمك أن ملاحظتك قد تم تسجيلها لمراجعة المسؤول التقني للموقع لمعرفة أسباب حدوث ذلك ومحاسبته في حال تقصيره لأن الاهتمام براحة الزوار عند قدومهم للمدونة هي أولوية أولى عندنا :)

    في الواقع سأتوجه إنشالله تعالى بعد الرد إلى مدونتك مباشرة لقراءة إدراج الحالة الاجتماعية وهذا بالتأكيد من حسن حظي أن تشترك أفكارنا وتتوارد خواطرنا وتتقاطع في أفكار مواضيع معينه :)

    أتفق معك أن المشكلة لم تعد قائمة فقط في الجيل القديم حيث أصبح هناك تأثر واضح من الأجيال الجديدة بها والذي بدوره سيساهم بتوريث تلك الأفكار إلى الأجيال اللاحقة وهكذا ستستمر المشكلة وتتفاقم دون حل .

    أنا على قناعة تامة أن الأبناء يقع عليهم لوم كبير في هذه القضية لأنهم إما يخجلون أو يخافون من معارضة أهلهم وهذا يعود أساسا إلى جذور مشكلة قديمة تولدت معهم في سن المراهقة من عدم قدرتهم على فرض شخصيتهم المستقلة أمام أهلهم مع المحافظة طبعا على الخيط الرفيع بين الاحترام وعدمه وكذلك فإن من الاهل من يعتقد أن الابناء مهما كبروا في السن فإنهم يظلون في مرحلة الوصاية ولايستطيعون اتخاذ القرارات المتعلقة بحياتهم وهنا يكمن أساس المشكلة .

    أشكرك ويسبر وأتمنى دائما أن تنال المواضيع التي يتم طرحها إعجابكم :)

    نهارك سعيد

    ردحذف
  5. الكيل بمكيالين

    في البداية أرحب بك في مدونة أفكار وتساؤلات وإنني سعيد جدا وتشرفت كثيرا بهذه الزيارة وبهذا التعليق الذي يتضمن فعلا أفكارا واقعية تمس صلب الموضوع تماما فأهلا وسهلا بك دائما ونتشرف بمشاركتك وتفاعلك معنا فيما نطرح من مواضيع :)

    أتفق معك تماما أن النسبة التي ذكرتها والمتسببة بتأخر زواج الشباب والفتيات والتي تعزى إلى الحالة المادية هي فعلا السبب الأكثر منطقية لما يحدث من مشاكل في هذا الموضوع في أيامنا هذه .

    وصدقا كلامك واقعي جدا بخصوص الشاب الذي بلغ الأربعين وأصبح قادرا على الزواج فإنه بالفعل يبدأ بالبحث عن بنت العشرين وهذه هي الحالة الشائعة جدا في مجتمعنا وبكل أسف .

    أما تلك الفتاة التي أصبحت في الثلاثين فهي فعلا أمام خيارات ثلاثة ولارابع لهم ، فإما أن تتزوج بأرمل أو مطلق ولديه أولاد وإما أن تكون زوجة ثانية في حياة رجل ما وإما أن تبقى في بيت أهلها دون زواج وفي الحالات الثلاثة هي أمام خيارات صعبة قد تكون أقلها وطأة أن تظل في بيت أهلها .

    أشكرك من جديد وأهلا بك دائما في مدونة أفكار وتساؤلات :)

    نهارك سعيد

    ردحذف
  6. أخي نادر

    أسعد الله أوقاتك بكل الخير

    كم توقفت عند عبارتك الأخيرة والتي لخصت فيها المآساة الكبرى للشباب في الوطن العربي وإنني فعلا أستغرب من الشعارات الرنانة التي يتم المناداة لها في التقدم والنهضة والحضارة وعماد بنيان هذا المجتمع من الشباب في كل يوم يعيشون حلقة جديدة من حلقات مسلسل الاحباط الذي ذكرته .

    صدقا عندما أنظر إلى نمط حياة الشباب في الغرب ولست أقصد هنا الانغماس في اللذات والشهوات وإنما تحرر عقولهم وشخصياتهم وعدم حمل أوزار قضايا كبيرة كما يحدث مع الشاب العربي وأذكر ذلك المفكر البحريني ضياء الموسوي عندما تحدث عن هذا الموضوع ففعلا ماذا ننتظر من الشباب الذين لايتوفر لهم أدنى متطلبات ضروريات الحياة وهم مطالبون من أمتهم بتحمل مسؤوليات كبيرة كمن هو ضعيف ونحيل لا يقدر على حمل نفسه وتطالبه بحمل ( شوالات اسمنت) إلى بناية من عشرة طوابق .

    أشكرك يا صديقي ونهارك سعيد

    ردحذف
  7. مساء الخير اشرف
    كل اللي كنت بدي احكيه سبقوني وكتبوه...بس حبيت امسي ويسلموا ايديك علىالبوست

    ردحذف
  8. أهلا وسهلا نيسان

    مساؤك سكر وعنبر

    تسلم ايديك اللي عطرت أجواء الإدراج بزهورك النيسانية الجميلة :)

    كل الود

    ردحذف
  9. مثل ما حكت نيسان ما عندي إضافة زائدة على ما قيل. شكرا ً للبوست و بحب بس أذكر نقطة صغيرة هيه إنو نحاول و لو بشكل فردي و تدريجي تغيير مثل هذه الظواهر.

    ردحذف
  10. أهلا وسهلا أخي هيثم

    حضورك وتواجدك ها هنا هو أجمل إضافة لكل ما قيل :)

    في الواقع معك حق لا بد من العمل على المستوى الفردي والذي بالتأكيد سيكون له أكبر الأثر على التغيير الجماعي للقضاء على مثل هذه الظواهر .

    كل الود

    ردحذف
  11. صباح الخير اشرف ..
    كيفك .. ؟


    بالاول كنت راح اجي عندك عالاردن عشان اشكي من الموقع صار كم يوم مايفتح مااعرف شو العله اللي يشتكي منها .
    بس الاكيد خفت كتير فكرت الموقع اختفى او مراح اشوف هي المدونه مره تانيه ... وانا تعلقت فيها كتير وحسيت حالي راح اخسر كتير ...
    فرجاءا دير بالك عالمدونه لاني لاحظت في شكوى غير شكواي (( طبعا رجاءا لا امر )) بس اذا بتهملها بنحولها (( لأمرا لا رجاء ))
    ههههههههه بمزح والله فايقه عالصبح وان شالله مااكون بالغت بمزاحي

    المهم نرجع لموضوعنا .. العنوسه !!!
    بالاول انت اصبت قلب الموضوع ونواته الا وهيا الاهل فهم السبب الرئيسي لعنوسه كتير من البنات اما لسبب مادي او بسبب قبلي اي بسبب النسب مو اي شاب ولا اي عرق فكره مشوهه جنت على كتير بنات .
    والسبب المادي عندما تكون الفتاة موظفه فالاكيد من الصعب التفريط فيها وليسا حبا وولها لها انما حبا لراتبها في اخر الشهر وهي كارثه مدمره لعلاقة البنت بأهلها لانو استنزاف مادي ،التى هيا المفروض فلذة كبد هذا الاب او من دم هذا الاخ ...
    نحنا رغم كل انواع التقدم والتكنلوجيا الا ان البعض لازال يتربع تحت مفاهيم ظاله وظالمه .

    اما بالنسبه لتوفر بعض الشروط في العريس عند كل فتاة اعتقد هي شغله مهمه بشكل كبير لانو الاختيار برأي صار صعب لانو اغلب الشباب وارجو الكل يعذرني عالوصف اانهم صار عالاغلب غير مسؤلين او جديرين بتحمل المسؤليه واعتقد هالموضوع عواقبه وخيمه .
    بس الاكيد مش طلبات او صفات تاخذنا للعنوسه وبعدها اعتقد سوف تون كل فتاة على اهدار عمرها على بعض طلبات ومواصفات لا معنى لها
    اعتقد بس تتوفر فيه قدر من المسؤليه بهي الفترة تصير قمه المثاليه والكمال ..

    واعتقد كمان او لاحظت انو اغلب البنات ماصار يفرق معهم كلمه عنوسه عايشات على مبداء((اعيش بحريه)) لاترغب في حصار الاسره او تحملها لمسؤليه الاسره وهيا ايضا تكون على شاكله الشباب عديمي المسؤليه ..

    وعزوف الشباب عن الزواج بسبب العجز المادي اعتقد هي مشكله عظيمه حينما يصاب المر بالعجز بدون رغبه منه فأثرها السلبي وخيم على نفسيه الشباب لذلك الاغلب يقع في فخ الاهمال واللامبالاه كحل نفسي افضل من عناء النفس في التمني والرجاء .

    وقد قرأت فعلا ان مفهوم كلمه العنوسه تشمل الفتاة والشاب ولكن مثلما تفضل استاذي اشرف وقال انو مجتمعنا جعل منها حكر على الفتاة دون الشاب .

    اذن ... الحل الجذري لهذه المشكله او الكلمه او للحد من مدى سيطرتها على حياة كثير من الفتيات والشباب


    (( هو تغير فكرة او مفهوم كلمه عنوسه او تغير نظرتنا لهذه الفكره ))

    ياريت فينا نلبس نظارات اكثر اشراقا لانو حسب لون كل نظاهرة بنشوف الحياه من خلالها زهري او اسود او رمادي او اي لون ..
    من خلال عقولنا افكارنا فينا نغير كتير شغلات بمجتمعنا
    فينا نتخطى كتير مراحل لاغلب العادات والمفاهيم الخاطئه .

    واعتقد حكيت كتير * _ *
    اسفه اذا دوشتك عالصبح ...... واسفه اكتر اذا ماكنت ملمه كتير بالموضوع وحكيت بشكل عام وتحديد بعض الافكار ....


    ممممممم ...... وبس

    تحياتي الك
    ودمت بكل الخير

    ردحذف
  12. أهلا وسهلا toota

    بصراحه كنت أتمنى أن يستمر العطل التقني الذي حدث لموقع المدونة لكي ننال شرف حضورك وزيارتك لنا :)

    أعتذر وبشدة وصدقا لست أدري ما هو السبب الذي أحدث ذلك الخلل في الموقع عندك ولكن أعدك أن يتم فصل المدير التقني للموقع والذي حرمنا من طلتك الجميلة والمحببة لقلب المدونة في الأيام القليلة الماضية :)

    روعة كلامك ففعلا الأهل يلعبون دورا جوهريا في مشكلة العنوسة من حيث تفكيرهم المادي أو القبلي وهذا كلام واقعي جدا جدا وموجود بكثرة في مجتمعاتنا العربية بالاضافة طبعا إلى قضية الطمع في راتب الفتاة في حال أنها كانت تنفقه على أهلها والذي يتولد بسببه أنانية مفرطة من قبل هؤلاء الأهالي بتجاهل سعادة ابنتهم حتى لا يخسروا ميزة إنفاقها عليهم .

    في الواقع معك حق فأنت تتحدثين عن أهم شرط لا بد من توفره في عريس المستقبل من حيث جدارته بتحمل المسؤولية ومما لاشك فيه أن بعض الفتيات كما قلت أصبحن يشتركن بتلك الصفة مع الشباب واللواتي يكون شعارهن في الحياة فعلا ( عيش بحرية ) .

    وبالتأكيد أن العجز المادي يظل من الأسباب الجوهرية التي تودي بالعديد من الشباب إلى العجز عن الزواج والتأثير السلبي على حياتهم ونفسياتهم .

    الله يفتح عليك وسلمت يمناك وألف شكر على المعلومة المهمة التي ذكرتها والتي لم أذكرها أنا في الإدراج بشكل صريح فكلمة عنوسة فعلا أصلها في اللغة تشمل الفتاة والشاب ولكن هو المجتمع الذي حارب اللغة لكي يسقطها على الفتاة فقط وبكل أسف .

    وصدقا وضعت يدك تماما على مكان الجرح الذي يتسبب بنزيف كل تلك الظواهر الاجتماعية السلبية فنحن فعلا نحتاج إلى ثورة على طريقة تفكير العقول لكي نستطيع القضاء على كل تلك الظواهر وهذا التغيير لابد أن يبدأ من كل فرد حتى يحدث التغيير على مستوى المجتمع ككل وهكذا نستطيع التغلب وكسر حواجز العديد من العادات والتقاليد والمفاهيم الخاطئة والبالية التي لا تصلح لهذا الزمن الذي تأخرنا فيه كثيرا عن قطار الأمم الأخرى .

    صدقا من أجمل الصباحات هو هذا اليوم بعد أن زال القلق الذي أصابني قبل عدة أيام عليك وعادت الطمأنينة لروحي كونك بخير والحمد لله تعالى على ذلك :)

    كل الود

    ردحذف